الرئيسية » الأخبار » بعجي يواجه شبهة الارتباط بدوائر خطيرة على الجزائر

بعجي يواجه شبهة الارتباط بدوائر خطيرة على الجزائر

بعجي يكشف حقيقة تجريده من الحراسة الشخصية

رفضت حركة التقويم والتأصيل لحزب جبهة التحرير الوطني، رفضا مطلقا الاعتراف بتعيين ما أسمته أحد أزلام العصابة على رأس الأفلان أبو فضل بعجي في أول رد فعل لها، بعدما أفرزه حسبها اجتماع لجنة مركزية مطعون فيها بالمركز الدولي للمؤتمرات بنادي الصنوبر نهاية الشهر الماضي، متهمة إياه بأنه على علاقة بدوائر تشكل خطورة على سلامة البلاد.

واتهمت الحركة في بيان لها، اليوم الإثنين، ما أسمته بأحد عرابي النظام المتعفن المطاح به الأمين العام الأسبق للحزب عمار سعداني للسطو مجددا على مقاليد الحزب العتيد بعد مناورات دنيئة سابقة تم فيها استقدام المدعوين جمال ولد عباس ومحمد جميعي، القابعين حاليا بسجن الحراش مع العصابة بسيناريو مماثل، كما شجبت بقوة ما دار من ممارسات في اللقاء.

وأوضحت أن المعين على رأس الأفلان بعجي لا تتوفر فيه إطلاقا الشروط القانونية والنظامية ليكون مناضلا في القاعدة، كما ذكرت بحادثة استبعاده من منصب سام بوزارة العدل ثم كمستشار بالمجلس الشعبي الوطني في عهد الهارب عمار سعداني لتوافر شبهة ارتباطه ومحيطه بدوائر تشكل خطورة على سلامة البلاد.

ودعت الحركة السلطات العليا والمناضلين الأوفياء لتتبع المسار النضالي المشبوه والسيرة الحياتية الموسعة لهذا العنصر، كما طلبت تشكيل لجنة وطنية من خيرة المناضلين المشهود لهم بنضالاتهم بغية التحضير لمؤتمر سيد ومسؤول من المناضلين الأوفياء وانتخاب أمين عام شرعي يحقق مطالب الشعب المنادية بأصحاب الذمم النظيفة في كل القطاعات.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.