الرئيسية » الأخبار » أحزاب جزائرية تشجب حملة الإساءة للإسلام والمسلمين

أحزاب جزائرية تشجب حملة الإساءة للإسلام والمسلمين

أحزاب جزائرية تشجب حملة الإساءة للإسلام والمسلمين

ندّدت أحزاب وجمعيات جزائرية باستمرار الرئيس الفرنسي، إيموانويل ماكرون، الإساءة للإسلام والمسلمين، ودعت السلطات الجزائرية التدخل انتصارا لمشاعر الجزائريين.

وقالت حركة مجتمع السلم إن تصرف الرئيس الفرنسي ينمّ عن حقد دفين تجاه الإسلام والمسلمين، وسلوك غير أخلاقي مناف للأعراف السياسية والديبلوماسية ومن شأنه أن يؤجج الأحقاد والصراع بين الأمم والحضارات.

ودعت حمس المؤسسات الرسمية الجزائرية، على رأسها رئاسة الجمهورية، إلى التنديد بتصريحات الرئيس الفرنسي واتخاذ موقف دبلوماسي وسياسي واقتصادي مناسب، التزاما بالقسم على احترام الدين الإسلامي وتمجيده، وبأن “الإسلام دين الدولة” وانتصارا لمشاعر الجزائريين.


بدورها، دعت حركة البناء عقلاء الساحة الفرنسية إلى كبح التهور الحكومي الذي يحاول تبرير الفشل بصناعة المعارك الخارجية، ودعت شعوب الأمة الإسلامية إلى التعبير عن رفضها لهذه التهديدات ضد الإسلام في كل القارات بالطرق القانونية والسلمية.

كما دعت السلطة في الجزائر إلى التدخل لحماية الجالية المسلمة في فرنسا من سياسات الكراهية والأحقاد وممارسات العنصرية التي تبررها خطابات الرئيس الفرنسي المتهورة.

واستنكرت حركة النهضة الاعتداءات الوحشية المعبرة عن التطرف والعنصرية البغيضة تجاه الإسلام والمسلمين، التي تغذيها الخطابات السياسية من قِبل تيارات اليمين المتطرف، والتحامل الفرنسي الرسمي السافر على الإسلام  والمسلمين.

الأمن يكشف عن مخططه لتأمين المولد النبوي الشريف

وطالبت الحركة من الجزائريين مراجعة مواقفهم من الدولة الفرنسية وطريقة تعاملها مع الجالية الجزائرية، والدين الإسلامي الحنيف، والقيم الحضارية، والرد عليها بما يؤلمها من مقاطعة لبضائعها وسلعها، والتخلي النهائي عن لغتها مراعاة للمصلحة العليا للوطن، ولأبناء الجزائر أجيال المستقبل .

واستنكرت جمعية العلماء المسلمين حملة الإساءة التي تقودها فرنسا ضد الإسلام والمسلمين، واعتبرت ذلك عنصرية بغيضة، ودعت إلى مقاطعة جميع المنتجات الفرنسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.