الرئيسية » الأخبار » أخصائي في علم الفيروسات يرجح إمكانية ظهور سلالات جديدة

أخصائي في علم الفيروسات يرجح إمكانية ظهور سلالات جديدة

كشف أخصائي البيولوجيا العيادي وعلم الفيروسات، عبد الباسط معوط، أنه ستظهر سلالات أخرى من فيروس كورونا كلما طالت مدة الفيروس.

وأوضح الدكتور، في تصريح لإذاعة سطيف، اليوم السبت، أن ظهور سلالة “مو” كان متوقعا، مؤكدا أنه كلما تم الإسراع في وتيرة التلقيح سنخرج في أسرع وقت من هذه الحلقة المغلقة.

وقال المتحدث ذاته، إن اللقاح هو محفز للجهاز المناعي وهدفه حماية الشخص من المرض ومن المضاعفات الخطرة للمرض، لأنه في حال اختفاء الأجسام المضادة من جسم الإنسان بعد مدة زمنية معينة من الوارد تحفيز المناعة من جديد بجرعة أخرى كل سنة أو سنتين حسب الدراسات.

وأوضح معوط، أن اللقاحات الموجودة حاليا في الجزائر منتقاة بعناية فائقة جدا، كما أن اللقاح يبقى أياما فقط في جسم الإنسان بعدها يختفي، لكن يبقى أثره وهو تحفيز الجسم المناعي.

ضرورة التلقيح

وفي السياق، قال الدكتور إن مشكلة المجتمع الجزائري أنه يتعامل مع الملموس، كون أنه تمّت ملاحظة زيادة الإقبال على التلقيح حين ارتفع عدد الإصابات بكورونا، فيما تراجعت نسبة الإقبال بمجرد انخفاض عدد الحالات.

وفي هذا الإطار، دعا المختص نفسه الشباب، إلى الإقبال على التلقيح لحماية أنفسهم وحماية المجتمع، قائلا لا ينبغي على شبابنا أن يكون أنانيا.

وبخصوص تحاليل الدم لمعرفة الأجسام المضادة la sérologie، كشف الدكتور أن غايتها معرفة إذا ما كان الشخص في تماس مع الفيروس أو لا.

ونصح المتحدث ذاته، بعدم إجراء هذه التحاليل لوجود ممارسات خاطئة بها، وتفسيرها من طرف بعض الأطباء.

وفي الصدد نفسه، قال الدكتور إن تحليل antigénique، لما يكون سالبا لا ينفي إصابة الشخص بكورونا خاصة مع ظهور الأعراض، مشيرا إلى وجود أشخاص أُصيبوا مرة أخرى بعد شهر من تعافيهم بكورونا.

ولفت معوط، إلى وجود أشخاص آخرين أُصيبوا أيضا بأعراض خفيفة في الموجة الأولى وماتوا في الموجة الأخيرة بالرغم من معرفة جهازهم المناعي للفيروس، “وخلال التحاليل وجدنا أن كل الأشخاص الملقحين لديهم رد فعل مناعي كبير جدا وأجسامهم تفاعلت بطريقة إيجابية مع اللقاح”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.