الرئيسية » الأخبار » أزمة بسبب صواريخ “إسكندر” التي تملكها الجزائر تستدعي تدخل بوتين

أزمة بسبب صواريخ “إسكندر” التي تملكها الجزائر تستدعي تدخل بوتين

أزمة بسبب صواريخ "إسكندر" التي تملكها الجزائر تستدعي تدخل بوتين

جدل كبير دار خلال الأيام القليلة الماضية حول فعالية صواريخ “إسكندر” الروسية، التي تملكها الجزائر وأرمينيا فقط، بعد تصريحات رئيس الوزراء الأرميني الذي تحدّث فيها عن عدم فعالية منظومة صواريخ “إسكندر.”

وكان رئيس الحكومة الأرمنية قال إن صواريخ “إسكندر” التي استخدمتها القوات المسلحة الأرمنية في قرع باغ “لم تنفجر بعد إطلاقها أو انفجرت بنسبة 10 في المئة فقط”.

واستغربت وزارة الدفاع الروسية تصريحات رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان التي تحدث فيها عن عدم فعالية منظومة الصواريخ الروسية خلال الحرب مع جارتها أذربيجان في إقليم ناغورني قره باغ.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، إن صواريخ إسكندر لم تستخدم في الحرب الأخيرة، وإن كل الذخيرة موجودة في المستودعات.

وأبدى الكرملين رضاه عن تراجع رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان عن تصريحات قال الأخير إنه “بناها على معلومات مغلوطة حول استخدام صواريخ إسكندر على أراضي إقليم قره باغ”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن “باشينيان وصل بعد محادثة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى استنتاج بأنه تلقى معلومات غير دقيقة عن صواريخ إسكندر”.

وأضاف بيسكوف: “من المهم للغاية كشف وعودة الحقيقة في هذا الأمر”.

من جانبها ذكرت وكالة “أرمنبريس”، نقلا عن السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء الأرمني، أن بوتين وباشينيان ناقشا هذا التصريح خلال اتصال هاتفي و”نتيجة لمقارنة الحقائق والمعلومات المتوفرة، توصل رئيس الوزراء الأرمني إلى استنتاج مفاده بأنه تم إبلاغه بمعلومات مغلوطة عن هذا الموضوع”.

وهو ما نفته وزارة الدفاع الروسية بالقول إن يريفان لم تستخدم صواريخ “إسكندر-إم” أثناء الصراع في إقليم قره باغ، مشيرة إلى أن كامل ذخائر الصواريخ موجودة في مستودعات القوات المسلحة في البلاد.

وأظهر الجيش الجزائري للمرة الأولى شهر نوفمبر الماضي، نظام صاروخ إسكندر التكتيكي. ويعتبر “إسكندر” أقوى صاروخ باليستي تكتيكي في العالم، حسب مجلة “ميلاتري ووتش”، وتم تصديره فقط إلى الجزائر وأرمينيا، بينما عرضت كل من الكوريتين، الشمالية والجنوبية، مجمعات مماثلة في السوق، واللتان استفادتا بشكل كبير من التقنيات الروسية.

عدد التعليقات: 1

  1. الضغوط التي مارسها بوتين على باشينيان اثناء المكالمة الهاتفية بينهما اسفرت عن تراجع باشينيان عما قاله في الاول مع انه صحيح. اما عن الجزائر فجل صفقات السلاح التي تبرمها خاسرة وغير فعالة. لك الله يا جزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.