span>أزمة جديدة في المنتخب الجزائري بين بيتكوفيتش وبن ناصر كمال بوزار

أزمة جديدة في المنتخب الجزائري بين بيتكوفيتش وبن ناصر

طفت على السطح، أزمة جديدة في المنتخب الجزائري بين الناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش ولاعبه اسماعيل بن ناصر.

كشفت مصادر مقربة من بيت الاتحاد الجزائري لكرة القدم أن الناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش دخل في خلاف حاد مع لاعبه اسماعيل بن ناصر خلال تربص مارس الماضي.

وتسارعت الأحداث في بيت المنتخب الجزائري، عقب الهزيمة النكراء التي تكبدها المنتخب الجزائري على يد نظيره الغيني، ضمن مباريات الجولة الثالثة من تصفيات إفريقيا المؤهلة إلى كأس العالم 2026.

وذكرت يومية “الخبر” أن التقني البوسني تلاسن مع متوسط ميدان آسي ميلان الإيطالي باللغة الإيطالية، خلال تربص مارس الماضي، وهو أحد أسباب مغادرة بن ناصر لتربص مارس الماضي.

وورد في المصدر أن غياب بن ناصر عن مواجهة غينيا يقود لتعزيز الروايات التي تؤكد حدوث خلاف بين بن ناصر وبيتكوفتيش وقع خلال تربص مارس وحدوث خلاف بين الرجلين.

وأكد المصدر بأن أحد أسباب نشوب الخلاف بين الرجلين يعود بالدرجة الأولى إلى  استبعاد اللاعب الأسبق لأرسنال من خيارات الناخب الوطني بخصوص شارة القيادة.

ولبى اسماعيل بن ناصر دعوة الناخب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش خلال تربص مارس الماضي وحضر مثل بقية زملائه وكان يبدو في جاهزية للمشاركة كونه كان قد عاد بشكل لافت مع فريقه ميلان.

ونشر الموقع الرسمي للفاف خبرا فاجأ المتابعين، من خلال الإعلان عن إصابة بن ناصر ومغادرته التربص عبر بيان صحفي مقتضب.

وورد في البيان  أن بن ناصر سيغادر المعسكر بسبب الإصابة نتيجة بعض الآلام التي شعر بها دون تقديم معطيات أخرى ليغيب اللاعب عن وديتي بوليفيا وجنوب إفريقيا.

ورغم وضعية بن ناصر الصحية، وبعد أيام معدودة فقط، شارك إسماعيل بن ناصر في مباراة ميلان أساسيا في مواجهة فيورونتينا وحصل على تقييم جيد، وحصل بالمناسبة على ثالث أفضل تقييم في المباراة.

شاركنا رأيك