span>“أساءت للجزائر”.. جزائريون يطلقون حملة لمقاطعة قناة تركية أميرة خاتو

“أساءت للجزائر”.. جزائريون يطلقون حملة لمقاطعة قناة تركية

أطلق جزائريون حملة عبر منصات التواصل الاجتماعي، يدعون فيها لإلغاء متابعة قناة تلفزيونية تركية ومقاطعتها.

ويتعلّق الأمر بمؤسسة “تي أر تي” “TRT” الإعلامية، لما وصفوه بالتجاوزات المتكررة ضدّ الجزائر.

 

وانتشر هاشتاغ ” إلغاء متابعة trt” بقوة عبر منصة تويتر، مرفقا بهاشتاغ “الجزائر”.

ودخل “الهاشتاغ”، الترند على منصة تويتر، ليصبح الرابع في الجزائر.

واتهم المغردون الجزائريون الذين شاركوا في الحملة، القناة التركية بتزييف الحقائق ونشر تقارير مغلوطة وتزييف الحقائق التاريخية المتعلقة بالجزائر.

 

وتقصّت منصة “أوراس” آخر التقارير والربورتاجات التي بثّتها المؤسسة الإعلامية التركية، مؤخرا، لمعرفة سبب غضب المغردين الجزائريين.

وتزامن غضب الجزائريين، مع نشر “تي آر تي” لفيديو حول قصر المشور الجزائري الذي استوحت منه شركة أديداس تصميم قمصان المنتخب الوطني، وقالت فيه إنه شُيّد ورُمّم من طرف المغربيين، وهو الأمر الذي أغضب الجزائريين.

 

ونشر موقع القناة التركية تقريرا بعنوان “المغرب يوجه إنذاراً لـ”أديداس” بسبب تصاميم قمصان منتخب الجزائر.. ما القصة؟” اعتبر فيه زخارف الزليج من التراث المغربي، فيما نسبت إلى قصر المشور الواقع في ولاية تلمسان.

فقرة من تقرير موقع trt التركية ينسب الزليج إلى المغرب
فقرة من تقرير موقع trt التركية تُنسب الزليج إلى المغرب

بينما قالت إحدى المشاركات في حملة مقاطعة “تي آر تي” التركية، إن القناة زوّرت للمرة الثانية أحداثا تتعلق بالجزائر، إذ حسب قولها نقلت القناة موضوعا يتعلق بالدعارة في المغرب وزجّت بالجزائر وتونس في الموضوع.

 

كما نشرت المغردة ذاتها موضوعا نشره موقع “تي أر تي” بتاريخ 22 أكتوبر 2021، حول اختطاف فرنسا للطائرة المغربية التي كانت تُقلّ زعماء الثورة الجزائرية سنة 1956.

ويبدو أن تفاصيل القصة التاريخية التي نشرها الموقع لم ترق للجزائريين الذي دعوا إلى مقاطعة المؤسسة الإعلامية التركية.

 

وأجمعت التعليقات على أن التقرير ذاته تعمدّ تزوير حقيقة “تآمر الملك المغربي محمد الخامس مع فرنسا لاختطاف الطائرة الجزائرية”.

شاركنا رأيك