الرئيسية » الأخبار » أسباب قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع المغرب

أسباب قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع المغرب

الكشف عن المشكلة الحقيقية للأزمة بين الجزائر والمغرب والدول التي تجري وساطات

بعد أيام قليلة من إعلان الجزائر إعادة مراجعة علاقاتها مع المغرب وتعزيز المراقبة الأمنية على الحدود، أعلن وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية رمطان لعمامرة، اليوم الثلاثاء، أن الجزائر قررت قطع العلاقات رسمياً مع المغرب، ابتداءً من اليوم.

وخلال مؤتمر صحفي عقده لعمامرة في الجزائر العاصمة، اليوم، أرجع قرار الجزائر إلى الأعمال غير الودية والعدائية من المغرب، مضيفا أنه “ثبت تاريخياً أن المغرب لم يتوقف عن عدائه للجزائر”.

على الرغم من قرار قطع العلاقات الدبلوماسية، إلا أن لعمامرة طمأن المواطنين الجزائريين والمغاربة المقيمين في البلدين، وأكد أن هذا القرار لن يمسهم.

وحسب المتحدث نفسه فإن الاستفزاز المغـربي بلغ ذروته عندما طالب ممثل المغرب في الأمم المتحدة بـ”استقلال” منطقة القبائل.

قائد الدبلوماسية الجزائرية اتهم وسائل الإعلام المغربية بـشن حرب على الجزائر وخلق شائعات، مؤكدا أن التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية الجزائرية كشفت عن تعرض مسؤولين ومواطنين في البلاد إلى التجسس باستعمال برنامج بيغاسوس “الإسرائيلي”.

وأضاف لعمامرة أن آخر الأعمال العدائية تمثل في اتهامات باطلة وتهديدات ضمنية أطلقها وزير الخارجية الصهيـوني خلال زيارته للمغـرب، مشيرا إلى أن وزير الخارجية المغـربي كان المحرض الرئيسي على تلك الاتهامات والتهديدات الصهيونية.

في السياق ذاته قال لعمامرة إن “توجيه مسؤول صهيـوني لرسالة عدوانية من أراضي دولة عربية ضد دولة عربية أخرى يتعارض مع كل الأعراف والاتفاقيات العربية”.

ولم يصدر إلى الآن أي رد مغربي رسمي حول قرار الجزائر قطع العلاقات مع المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.