الرئيسية » رياضة » أشغال ترميم ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة تصل مراحل مُتقدمة

أشغال ترميم ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة تصل مراحل مُتقدمة

وصلت أشغال ترميم وإعادة تهيئة ملعب مصطفي تشاكر بالبليدة، إلى مراحل جد متقدمة، حسب مقطع فيديو نشرته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، على موقعها الرسمي.

واستفاد ملعب مصطفى تشاكر، من مشاريع ترميم وتهيئة مرافق عدة، من بينهما توسعة قاعة المؤتمرات الصحفية، التي بلغت الأشغال فيها مرحلة اللمسات الأخيرة، إضافة إلى تهيئة غرف تغيير ملابس اللاعبين والحكام، وقاعة مُخصصة لطاقم المنتخب الوطني الفني، والمنصة الشرفية وغيرها من المرافق على مستوى الملعب.

وأكد كمال ناصري مدير المركب في تصريحات لقناة “الفاف” الرسمية على يوتيوب، أن الأشغال جارية على قدم وساق، وشارفت على الانتهاء، بفضل إشراف شركات ذو كفاءات وطنية، كما وعد بتسليم الملعب شهر مارس المقبل.

وكشف ناصري أن والي ولاية البليدة يُشرف شخصيا على الأشغال، وهو من حرص على أن تكون غرف تغيير الملابس وأنفاق دخول اللاعبين إلى أرضية الملعب ومختلف الأجنحة، بمقاييس حديثة تليق بمنتخب الجزائر بطل إفريقيا.

وأثنى مدير مركب ملعب مصطفي تشاكر على ما وصلت إليه حالة عشب أرضية الميدان، بعد تغييره كليا، عقب تعميره لمدة 10 سنوات كاملة، مُؤكدا أن العشب الجديد في حالة مُمتازة، ويتم سقيه أوتوماتيكيا مرتين في اليوم، كما أوضح أن الملعب سيتخذ حلة جديدة جميلة بعد طلاء كلي للمدرجات والجدران.

ووعد المتحدث ذاته أن منصة الصحفيين، ستكون في مستوى يليق بالأسرة الإعلامية الرياضية الجزائرية، بعد تغيير كلي للكراسي المهترئة، وإعادة تهيئة غرف التعليق على المباريات.

ووجّه ناصري شكره لرئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، على “حرصه” الشخصي على العملية ودعمها بكل الأشكال، ولم يستثن الجهود المبذولة من قبل السلطات المحلية لولاية البليدة في مقدمتهم الوالي، حسب تصريحاته في مقطع الفيديو ذاته.

وجاءت حملة إعادة ترميم وتهيئة ملعب مصطفي تشاكر، خصيصا من أجل عودة أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي لاستقبال خصومهم فيه، بداية من شهر مارس المقبل، فيما تبقّى من جولتي تصفيات الـ”كان” المقبل، إضافة إلى مشوار تصفيات مونديال 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.