الرئيسية » الأخبار » أعلام المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي على أسوار البلدة القديمة للقدس

أعلام المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي على أسوار البلدة القديمة للقدس

أعلام المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي على أسوار البلدة القديمة للقدس

وضعت سلطات دولة الاحتلال الإسرائيلي أعلام المغرب على أسوار البلدة القديمة في القدس إلى جانب العلم الإسرائيلي، وذلك بعد توقيع اتفاق التطبيع بين البلدين.

وقال رئيس بلدية القدس موشيه ليون نيابة عن سكان القدس: “هذه خطوة سياسية مهمة وتاريخية أخرى، وأنا أهنئ وأشكر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على اتفاقية السلام هذه”.

وأضاف ليون: “آمل أن نتمكن فورا بعد أزمة فيروس كورونا من رؤية السياح من المغرب الذين سيأتون لزيارة القدس”.

للإشارة ووصل وفد أمريكي إسرائيلي مشترك، أمس الأربعاء، إلى الرباط لإضفاء الطابع الرسمي على اتفاق التطبيع. وحضر المراسم الملك محمد السادس ومستشار الأمن القومي للكيان الصهيوني مئير بن شبات، والمستشار الأمريكي غاريد كوشنر.

وكشف وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، معلومات تتعلق باتفاق التطبيع بين بلاده ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

وصرح بوريطة بأن المباحثات حول التطبيع مع الكيان الصهيوني بدأت منذ عام 2018، وأن اللاعب الأساسي في دعم هذه العملية كان العاهل المغربي محمد السادس.

وقال إن الملك “آمن بالعملية وتأكد من ثباتها بالطريقة التي شعر أنها أكثر راحة”، وأضاف أنه “بعد الكثير من العمل جاءت النتيجة إيجابية، ولبت التوقعات وتطابقت مع رؤيا محمد السادس”.

وتابع الوزير المغربي: “منذ عام 2018 كانت هناك العديد من نقاط الاتصال، وفقا لتعليمات جلالته. جلالته تحدث مع الرئيس الأمريكي وبعث وفودا للولايات المتحدة، ليس للاجتماع فقط مع الأمريكيين، أيضا مع الإسرائيليين”.

وأكد بوريطة على أن هذه العلاقات مع دولة الاحتلال لا تتعارض مع دعم ودفاع المغرب عن القضية الفلسطينية، مشيدا بالاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، وبدعم واشنطن لموقف الرباط من هذه القضية.

وأضاف: “الدفاع عن القضية الفلسطينية لا يتعارض مع علاقات التطبيع. المغرب أثبت نفسه ودوره بالقضية على مر التاريخ، وهذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها المغرب عن علاقات، والمغرب دائما استخدم علاقاته مع الكيان الصهيوني لخدمة التعاون والسلام في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.