الرئيسية » الأخبار » أقوال سلال ويوسفي في اليوم الثاني للمحاكمة

أقوال سلال ويوسفي في اليوم الثاني للمحاكمة

واصل مجلس قضاء الجزائر، جلسة المحاكمة في قضية التمويل الخفي للحملة الانتخابية وقضية السيارات لليوم الثاني على التوالي بحضور سلال ويوسفي.

ويتابع في القضية عدد من الوزراء ورجال الأعمال، منهم الوزيرين السابقين، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، ورجل الأعمال علي حداد.

وبالاستماع إلى أقوال الوزير الأول السابق عبد المالك سلال، أكد أنه كان يمتلك شقة في قسنطينة، لمدة 20 سنة تقريبا، قبل أن يبيعها منذ 15 سنة بعقد بيع.

وقال سلال، إنه يمتلك حسابا في الخزينة العمومية يخص منحة تقاعده، إضافة إلى بيت صغير في المرادية، طلب توقيعه عن طريق رخصة بناء قبل أن يبيعه.

يوسف يوسفي

ألقى قاضي المحكمة على مسامع وزير الصناعة والمناجم سابقا يوسف يوسفي، التهم الموجهة إليه، بمنح امتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية وجنحة إبرام صفقة مخالفة للأحكام وجنحة التبديد وسوء استغلال الوظيفة.

وسأل القاضي يوسفي بخصوص الجرائم قائلا “نناقش كل جريمة للوصول إلى الحقيقة ماذا تقول تنكر أم تعترف؟”

وأجاب يوسفي القاضي، بأن لديه أشياء كثيرة في الخبرة، “مغالطات وتحاليل غلطت من يقرأها”، موضحا أنه يحتاج الوقت للإجابة عليها.

وتطرّق الوزير السابق، مباشرة للموضوع في إطار تحويل المتعامل الاقتصادي من المجال التجاري إلى الصناعي في سنة 2000 مؤكدا أن الدولة حاولت تشجيع هذا النشاط.

وأوضح يوسفي خلال أقواله أن وزارة الصناعة كانت مطالبة وقتها ببيان، “للتأكد من وجود مشروع، وللتأكد من الشركات التي ستدخل في المشروع هو قرار إداري”.

وقال الوزير السابق في هذا الصدد، إن هذا المقرر لا يمنح أي امتيازات، وسلّم يوسفي للقاضي نموذجا للاطلاع عليه، مواصلا الكلام “هذا المقرر ليس فيه أبدا دفتر الشروط في الخبرة الخاصة بغلوفيز 2014، لا توجد أي امتيازات.”

ووجّه القاضي أسئلة أخرى ليوسفي، قائلا إذن أنت تؤكد أن المقررات التقنية لا توجد فيها أو تنص في بندها على امتيازات لكن تقول لو لا المقرر لا توجد امتيازات، هي تفتح الأبواب؟

وواصل القاضي، “إذن فهمت من منطقك أنه بالنسبة للخبرة أن الامتيازات لا تكون عبر المقرر التقني؟”
وبرّر يوسفي كلامه قائلا أتكلم أن الامتيازات الواردة في خبرة جيامتراك، واشرحها، المفتاح لست أنا من أمنحه.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.