الرئيسية » رياضة » أكثر من 5000 كلم سيقطعها شباب بلوزداد بعد رفض “الكاف” استقباله لخصومه في الجزائر

أكثر من 5000 كلم سيقطعها شباب بلوزداد بعد رفض “الكاف” استقباله لخصومه في الجزائر

سيضطر وفد نادي شباب بلوزداد إلى قطع ما يُقارب 5226 كلم، في وجهته إلى دولة تنزانيا، من أجل خوض لقاء الجولة الثانية من منافسة دوري أبطال إفريقيا، بعد قرار “الكاف” بضرورة تغيير ملعب المباراة.

وأكدت إدارة نادي شباب بلوزداد على صفحتها الرسمية في فيسبوك، موافقة الاتحادية التنزانية لكرة القدم، على إقامة المباراة مع خصمه الجنوب إفريقي، على الملعب الوطني للعاصمة دار السلام، بتاريخ الـ28 فبراير الحالي.

وأشارت الإدارة إلى أن أمر التنقل إلى تنزانيا، وقطع مسافة 5226 كلم، يبقى رهن موافقة الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، على إجراء المباراة بالملعب ذاته، هنالك بالعاصمة دار السلام، وهو ما سيتّضح في الساعات القليلة القادمة.

وراسلت إدارة “السياربي” عن طريق الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، الاتحاد التنزاني للعبة ذاتها، لطلب احتضان مباراة الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال إفريقيا، أمام نادي ماميلودي صانداونز الجنوب إفريقي.

واقترحت إدارة فريق “أبناء العقيبة” أمس السبت، إجراء المباراة ذاتها، في أحد ملاعب دولة السودان، ما بين الـ27 والـ28 من الشهر الحالي، حسب ما كشفه بيان على الصفحة الرسمية لنادي شباب بلوزدادا، لكن يبدو أن السلطات السودانية لم تكشف موقفها من احتضان المباراة لحد الآن.

ورغم أن الفريق الجزائري كان المعني باستقبال خصمه ماميلودي صاندوانز الجنوب إفريقي، على أرضية ميدان ملعب 05 جويلية، بتاريخ الـ23 من فبراير الحالي، إلا أن الأمر تغيّر كليا، بسبب إبداء بعض الأندية المنافسة لفرق جنوب إفريقيا قاريا، مخاوفها من الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19).

وعلّقت “الكاف” جميع مباريات أندية جنوب إفريقيا الثلاثة، المشاركة في منافستي دوري الأبطال وكأس الكاف، وعقدت اجتماعا طارئا صبيحة يوم الجمعة الماضي، مع مُمثّلي هذه الأندية ومسؤولي الاتحادية الجنوب إفريقية لكرة القدم، من أجل إيجاد حل لا يتضرر منه أي ناد.

وجاء تعليق الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للمباريات المعنية بها فرق ماميلودي صانداونز وكايزر شيفز، المشاركين في منافسة دوري الأبطال، إضافة إلى فريق أورلاندو بيراتز المشارك في منافسة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بسبب الانتشار الكبير لفيروس الجائحة مؤخرا بدولة جنوب إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.