span>أمريكا تعلّق على مشروع قرار الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح محمد لعلامة

أمريكا تعلّق على مشروع قرار الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس إن مشروع القرار الذي اقترحته الجزائر بمجلس الأمن الدولي، بشأن رفح “غير متوازن”.

ووزعت الجزائر على أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يطالب “إسرائيل” بوقف هجومها على رفح فورا.

ويطالب مشروع القرار بوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن جميع الرهائن الذين تحتجزهم حركة حماس ويطلب من إسرائيل الوقف الفوري لهجومها العسكري في رفح.

ومساء الثلاثاء، عقد مجلس الأمن المتكون من 15 عضوا جلسة مشاورات مغلقة بناء على طلب الجزائر لبحث تطورات الأوضاع في رفح.

وجاء الطلب بناء على “التطورات الخطيرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد إقدام المحتل الإسرائيلي على مهاجمة مخيمات النازحين برفح”.

ومن المنتظر أن يعرض مشروع القرار في الأيام القادمة على تصويت أعضاء المجلس فور استكمال مرحلة المفاوضات التي ينبغي أن تكون قصيرة نظرا لخطورة الوضع في الميدان.

واستخدمت الولايات المتحدة باعتبارها الداعم الأول لإسرائيل في حربها على غزة حق النقض (الفيتو) مرات عدة لعرقلة قرارات تطالب بوقف إطلاق النار.

ونهاية مارس الماضي، امتنعت أمريكا عن التصويت على قرار أخير تم طرحه على أعضاء مجلس الأمن، وهو ما مكن المجلس من اعتماده.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي حربه المدمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، رغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار، كما تحدى قرار محكمة العدل الدولية الذي أمره بوقف الهجوم على رفح فورا.

شاركنا رأيك