الرئيسية » الأخبار » أمريكا تعرب عن امتنانها لمحمد الصديق بن يحيى إلى الأبد

أمريكا تعرب عن امتنانها لمحمد الصديق بن يحيى إلى الأبد

أمريكا تعرب عن امتنانها لمحمد الصديق بن يحيى إلى الأبد

استذكرت السفارة الأمريكية بالجزائر، الذكرى السنوية لوفاة وزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى.

ونشرت السفارة، عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك، صورة لبن يحيى رفقة نائب وزير الخارجية الأمريكي وارن كريستوفر، بمقر وزارة الخارجية الجزائرية في 19 جانفي 1981.

والتقط المصور الأمريكي ميشيل ليبشيتز  هذه الصورة بعد توقيع اتفاق إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين في إيران.

وقالت السفارة إن الولايات المتحدة الأمريكية ستبقى ممتنة إلى الأبد لبن يحيى وزملائه الدبلوماسيين الجزائريين لتوسطهم في إطلاق سراح الاثنين وخمسون ديبلوماسيا أمريكيا، الذين كانوا قد احتجزوا كرهائن لمدة 444 يوما بعد أن اقتحم متظاهرون السفارة الأمريكية في طهران.

وأضافت السفارة “يصادف اليوم الذكرى السنوية لوفاة المأساوية لوزير الخارجية الجزائري محمد صديق بن يحيى سنة 1982، عندما أسقطت طائرته بينما كان يعمل على إيجاد حل سلمي للحرب الإيرانية العراقية”.

تجدر الإشارة إلى أن السفير الأمريكي السابق، جون ليمبرت، قدم في جانفي الماضي رسالة شكر وعرفان للجزائر على العمل الإنساني الذي قامت به لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران سنة 1979.

وقال ليمبرت في فيديو نشر على صفحة السفارة الأميركية بالجزائر: “كواحد من الرهائن الأمريكيين في ذلك الوقت لن أنسى أبدا الخدمة التي قدمها زملاؤنا الدبلوماسيون الجزائريون مثل السفير الراحل رضا مالك في واشنطن والسفير عبد الكريم غريب في طهران، إضافة إلى الأطباء الجزائريين في طهران وطواقم طائرات الخطوط الجوية الجزائرية التي نقلتنا من إيران والاستقبال الحار الذي حضينا به ذات صباح في يوم بارد من شهر جانفي في مطار هواري بومدين بالجزائر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.