الرئيسية » الأخبار » أمريكا: نجحنا في زراعة التمور بفضل “دقلة نور” الجزائرية

أمريكا: نجحنا في زراعة التمور بفضل “دقلة نور” الجزائرية

أمريكا: نجحنا في زراعة التمور بفضل "دقلة نور" الجزائرية

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، إن الفضل في زراعة التمور في البلاد يعود إلى صنف “دقلة نور الجزائرية”.

وأكد منشور للسفارة الأمريكية بالجزائر، عبر صفحتها الرسمية بالفايسبوك، اليوم الأحد، أن المزارعين والمستهلكين الأمريكيين فضلوا إلى حد كبير صنف “دقلة نور” الجزائرية.

وأوضح المصدر، أن تمور “دقلة نور”، المتواجدة بالولايات المتحدة الأمريكية من شتلات مستوردة أصلا من الجزائر.

واستوردت الولايات المتحدة الأمريكية، وفق ما جاء في منشور السفارة، شتلات التمر من مصر، والجزائر، والعراق.

وتمثل “دقلة نور” حوالي 95 بالمائة من إجمالي الإنتاج الأمريكي، ويتركز 85 بالمائة منها في “وادي كواتشيلا” بكاليفورنيا.

وتبلغ قيمة الإنتاج السنوي للتمور في الولايات المتحدة الأمريكية اليوم حوالي 100 مليون دولار.

وجاء في منشور السفارة الأمريكية: “هل تعلمون أن هناك شارع بسكرة، وشارع دقلة نور وضاحية تسمى بسكرة بالمز في كاليفورنيا؟ الثلاثة موجودون في مدينة “إنديو” في منطقة “وادي كواتشيلا”، والتي يعود جزء كبير من تاريخها الزراعي إلى الجزائر”.

وأصبحت التمور من الواردات الرائجة إلى أوروبا في نهاية القرن التاسع عشر، لكنها لم تبق طازجة لفترة كافية نظرا للرحلة الطويلة عبر المحيط الأطلسي إلى الولايات المتحدة.

وأوضح المنشور أن المناخ في المناطق الداخلية الصحراوية بجنوب كاليفورنيا جد مناسب لزراعة التمور.

وتتميّز الجزائر بإنتاج “دقلة نور” وهي أجود أنواع التمور، ويتميز تمرها بطعمه العسلي ولونه الذهبي، وتزرع في عدد من واحات الجنوب خاصة في ولايتي بسكرة والوادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.