الرئيسية » الأخبار » أموال “السكوار” عائدات إجرامية.. آيت علي يتّهم أطرافا أجنبية بالضغط على وزارته

أموال “السكوار” عائدات إجرامية.. آيت علي يتّهم أطرافا أجنبية بالضغط على وزارته

وزير الصناعة: أونيام تعرّضت لمنافسة غير شريفة ويمكنها العودة قريبا

قال وزير الصناعة فرحات آيت علي ابراهم إن أطرافا خارجية تسعى لضرب الوزارة للتأثير على قرارات الحكومة في مسألة الاستيراد، مؤكدا أن مصالحه تتعرّض لحملة إعلامية شرسة وصفها بالمغرضة جراء القرارات الأخيرة المُتّخذة التي تصب حسبه في مصلحة الوطن، دون الكشف عن من تكون هذه الأطراف أو الجهات.

وعاد الوزير إلى قضية وكلاء السيارات، وأوضح أن الوكلاء الأربعة الذين حصلوا على الترخيص “هم جزائريون وبأموال جزائرية خالصة لأن عملية الاستيراد غير متاحة للأجانب”، موضّحا أن كل الملفات التي تستوفي الشروط سيتم قبولها ومُرحّب بها في أي وقت.

وخلال ردّه على الأسئلة الشفوية بمجلس الأمة، اليوم الخميس، قال فرحات آيت علي إن عمليات الاستيراد في السابق والتي شارك فيها الأجانب كانت تستنزف العملة الصعبة دون رقيب أو حسيب.

وعن المبلغ المخصّص لاستيراد المركبات المقدر بـ 2 مليار دولار، أكد المتحدث ذاته أنه سيعود بفائدة 100 مليار سنتيم للخزينة العمومية، موضحا أن العملية سابقا خُصص لها 12 مليار دولار لاستيراد صناعات وهمية من دون إحداث بلبلة، ولم تعد بأي الفائدة على الخزينة العمومية.

أموال “السكوار” عائدات إجرامية

كشف وزير الصناعة فرحات أيت علي، أن جُلّ أموال السوق الموازية للعملة الصعبة “السكوار” هي من عائدات مشبوهة وإجرامية.

وأضاف الوزير أن الدولة لا يمكنها أن تساهم في نمو هذا السوق من خلال ضخ المزيد من الزبائن له عن طريق شراء السيارات الأقل من ثلاث سنوات، مضيفا “أنه من غير الممكن أن تتعامل الدولة بأموال تم جلبها بطرق خارجة عن القانون ومصدرها غير معلوم”.

وفي الصدد ذاته أكد الوزير أنّ التنظيمات البنكية الجزائرية لا تسمح بتحويل نقود الاستيراد التي يتم شراؤها من السوق السوداء دون فواتير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.