الرئيسية » الأخبار » أميرة بوراوي تعترف بخطئها في شتم تبون

أميرة بوراوي تعترف بخطئها في شتم تبون

أميرة بوراوي

قالت الناشطة السياسية أمير بوراوي، إنها تعترف بخطئها في شتم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وأضافت بوراوي في حوار مع موقع قصبة تريبين، أنها تسرّعت في كتابة منشور شتم تبون بعد اعتقال الصحافي خالد درارني، مشيرة إلى أنها حذفت المنشور بعدها بقليل.

واستدركت المتحدّثة، بأنه رغم خطئها إلا أن عقوبة ثلاث سنوات المسلطة ضدّها كانت قاسية.

وضربت بوراوي مثالا بالاعتداء الأخير على الرئيس الفرنسي ماكرون والعقوبة التي سلّطها القضاء على المعتدي، والتي لم تزد عن 4 أشهر سجنا نافذا.

بوراوي في حوارها مع الموقع المملوك لخالد درارني، قالت إن ما حزّ في نفسها هو توجيه تهمة المساس بالوحدة الوطنية لها، رغم أن كل نضالها كان في سبيل تحقيق الوحدة الوطنية على حدّ تعبيرها.

وفي ما يخصّ منشوراتها ضدّ الدين على صفحتها بموقع فيسبوك، قالت بوراوي إن لا مشكل لديها مع الدين وأنها مسلمة وتربت في عائلة محافظة.

وترى الناشطة السياسة أن ما يجمع الجزائريين هو الجنسية الجزائرية وليس الدين الإسلامي.

وختمت الناشطة السياسية المثيرة للجدل حوارها بالتأكيد على أن لها ثأرا مع المتطرفين وليس مع الإسلام.

يذكر أن محكمة الشراقة كانت قد أدانت الناشطة السياسية أميرة بوراوي شهر ماي الماضي بالحبس النافذ لمدة سنتين دون إيداع، بعد متابعتها في قضية أولى بتهم المساس بالمعلوم من الدين الإسلامي والاستهزاء ببعض الأحاديث النبوية.

وأدانت ذات المحكمة الناشطة بالحبس النافذ لسنتين دون إيداع في قضية ثانية تتعلّق بالاعتداء على موظف أثناء تأدية مهامه والمساس بشخص رئيس الجمهورية ونشر أخبار من شأنها المساس بالأمن العام.

عدد التعليقات: (3)

  1. اعتقد ان خرنسا بدات التخلي عن لقطاءها ودور اللقطاء الان هو الشيت .واعتقد ان الوقت قد مضى فات الوقت يالبقرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.