الرئيسية » الأخبار » أمينتو حيدار تراسل غوتيرس حول انتهاكات أجهزة القمع المغربية

أمينتو حيدار تراسل غوتيرس حول انتهاكات أجهزة القمع المغربية

راسلت الناشطة الصحراوية أمينتو حيدار، الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس، للتدخّل العاجل لوقف القمع المغربي ضدّ المدنيين الصحراويين.

 وحمّلت حيدار، غوتيريش ومجلس الأمن مسؤولية تمادي دولة الاحتلال المغربي في انتهاك حقوق الصحراويين.

ودعت رئيسة الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي (إيساكوم)، المجتمع الدولي لوضع آليات لوقف الانتهاكات المغربية ضدّ الصحراويين العزّل.

كما طالبت أميناتو حيدر، بوضع حدّ للممارسات الحاطّة من الكرامة التي تنتهجها أجهزة الاحتلال بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

وأضافت الناشطة البارزة، أنّ الاحتلال المغربي سخّر أعداداً كبيرةً من مختلف الأجهزة، لقمع الصحراويبن بالمشاركين في أي احتجاج سلمي.

واستدلّت حيدر في حديثها عن “الممارسات القمعية للقوات المغربية” بما تتعرّض له المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، سلطانة ابراهيم خيا، وعائلتها في مدينة بوجدور المحتلة منذ 19 نوفمبر 2020 من “إقامة جبرية وتعذيب وتنكيل يومي، وضرب بالهراوات ورشق بالحجارة ورفس وسحل على الإسفلت”.

كما استعرضت حالة الناشطين الحقوقيين المعتقلين غالي بوحلا ونافع بوتسوفرة، حيث تم تلفيق لهما تهمة حيازة المخدرات.

ونبّهت رئيسة “إيساكوم” إلى أنّ سلطات الاحتلال عادة ما تلجأ إلى اعتقال المناضلين وتلفيق تهمة حيازة المخدرات ضدهم كتهمة جاهزة.

كما أعربت حيدار عن أملها في أن تسمع منظمة الأمم المتحدة من خلال هذه الرسالة، أصوات المظلومين من أبناء وبنات شعب الصحراء الغربية، الذي يعاني من غطرسة وانتهاكات سلطات الاحتلال المغربية.

وأضافت أمينتو حيدار، في رسالتها أن الصحراويين لم يجدوا من منظمة الأمم المتحدة أي اهتمام أو حماية أو دعم.

كما حمّلت ”إيساكوم” الصليب الأحمر الدولي مسؤولية المعاناة التي يعيشها المدنيون الصحراويون في ظلّ غياب الحماية الدولية في زمن الحرب.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.