الرئيسية » الأخبار » أمين الزاوي يهاجم مجددا الإسلاميين

أمين الزاوي يهاجم مجددا الإسلاميين

أمين الزاوي يهاجم مجددا الإسلاميين

هاجم الروائي والكاتب أمين الزاوي مجددا الإسلاميين قائلا إن “لا أحد يقضي على الحركة الإسلامية إلا الإسلاميون”.

ونشر الزاوي تدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك، جاء فيها: “متابعة لما يجري في الجزائر وفي البلدان المغاربية والعربية، أستخلص أنه: إن عاجلا أم آجلا لن يقضي على الحركة الإسلامية إلا الإسلاميون أنفسهم!”.

وليست هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها الزاوي الإسلاميين، بحيث سبق له أن أثار الجدل في عديد المرات بكتاباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مسائل الدين والهوية والتاريخ.

وقال أمين الزاوي في أحد منشوراته السابقة إن “الكسكس نجح في توحيد أبناء شمال إفريقيا، وهو ما فشل فيه الإسلام واللغة العربية”.

كما سبق للروائي والكاتب الجزائري أن وصف المدرسة الجزائرية بأنها أكبر حزب إسلامي في البلاد.

وقال الزاوي إن المدرسة الجزائرية تحظى بدعم الدولة وعدد منتسبيها 10 ملايين عضو وهي تغذي الأحزاب السياسية الإسلامية.

وأكد الروائي المثير للجدل، أن المدرسة هي من أسلمت الشعب الجزائري وليس الأحزاب السياسية الإسلامية، مشيرا إلى أنها (المدرسة) تنشر الكراهية ضدّ الأديان.

وفي مقال نشرته صحيفة Liberté بعنوان “البدونة الإسلامية، الجزائر العاصمة وخرفانها”، سخر الزاوي من شعيرة ذبح أضحية العيد، قائلا: “رجاء أوقفوا هذه البدونة الإسلامية التي تهدد مدننا”.

ووجه عدد من المثقفين والنشطاء في مرات عدة اتهامات لأمين الزاوي بالدفاع عن العلمانيين ومعاداة كل ما له علاقة بالإسلام واللغة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.