span>“أوراس” تكشف موقفا مؤثرا لبلماضي في الفندق عقب الإقصاء كمال بوزار

“أوراس” تكشف موقفا مؤثرا لبلماضي في الفندق عقب الإقصاء

لم يستسغ الجمهور الجزائري الإقصاء المر الذي تكبده المنتخب الجزائري في نهائيات كأس أمم إفريقيا بعد خروجه خاوي الوفاض من الدور الأول من المنافسة الإفريقية.

وكان رد فعل العشرات من الجماهير الجزائرية عنيفا، بعد الهزيمة القاسية التي مني بها المنتخب الجزائري في كوت ديفوار.

وخرج أنصار “الخضر” من الملعب، مسرعين إلى الفندق المحاذي للملعب أين قضت البعثة الوطنية أيامها في مدينة بواكي الإيفوارية.

وحاول وليد صادي تهدئة نفوس جماهير المنتخب الجزائري عند خروجه من الفندق، حيث كان مرفوقا بعناصر الأمن الإيفوارية.

وسرعان ما ارتفعت الحناجر، وردّد الأنصار عبارة ” بلماضي ارحل” في نهاية غير متوقعة.

وتعالت الأصوات، حيث بلغت مسامع الناخب الوطني جمال بلماضي وهو داخل الفندق، حيث لم يتمالك نفسه وذرف الدموع، حسب مصادر مقربة من منصة “أوراس”.

وفور عودة وليد صادي إلى الفندق، توجه جمال بلماضي مباشرة نحوه متأثرا، وأبلغه بقرار الرحيل عن العارضة الفنية للمنتخب الجزائري.

وتريّث رئيس الفاف وليد صادي في اتخاذ أي قرار عقب الإقصاء، حيث تحدث مع بلماضي وأبلغه بأنه سيجتمع معه بعد عودة البعثة الجزائرية إلى أرض الوطن.

وأكد وليد صادي لمقربيه بأنه سيعقد اجتماعا للمكتب الفيدرالي من أجل تحديد مصير الناخب الوطني جمال بلماضي على رأس العارضة الفنية للمنتخب الجزائري.

وذكرت مصادر منصة “أوراس” بأنه من المرتقب أن يعقد الناخب الوطني مؤتمرا صحفيا من أجل الإعلان عن قرار رحيله عن المنتخب الجزائري بعد خمس سنوات ونصف مع “الخضر”.

شاركنا رأيك