الرئيسية » رياضة » أولمبياد طوكيو.. امرأة تقود اللجنة المنظمة خلفا يوشيرو موري المستقيل بسبب إساءته للنساء

أولمبياد طوكيو.. امرأة تقود اللجنة المنظمة خلفا يوشيرو موري المستقيل بسبب إساءته للنساء

أولمبياد طوكيو.. امرأة تقود اللجنة المنظمة خلفا يوشيرو موري المستقيل بسبب إساءته للنساء

ستقود سيكو هاشيموتو ما تبقى من رهان إنجاح تنظيم أولمبياد طوكيو، أياما بعد استقالة رئيس اللجنة المنظمة سابقا يوشيرو موري، يوم الجمعة الماضي، بعدما أطلق تصريحات وصفت بالمسيئة للنساء.

وتعهدت سيكو هاشيموتو  الرئيسة الجديدة للجنة تنظيم أولمبياد طوكيو 2020، برفع التحدي من أجل إنجاح تظاهرة عالمية آمنة لجميع الرياضيين المقرر مشاركتهم في الألعاب الأولمبية الصيفية، ولجميع المواطنين أيضا.

وقالت الوزيرة السابقة إنها تتفهم جيّدا مخاوف الرياضيين والمخاوف الشعبية الكبيرة، من مخاطر الجائحة، لكنها أكدت في الوقت ذاته سعي اليابان تنظيم أولمبياد غير مسبوقة وسط ظروف الوباء.

وكانت سيكو هاشيموتو البالغة من العمر 56 عاما، تشغل منصب وزيرة للألعاب الأولمبية المؤجلة إلى صيف 2021 بسبب جائحة كورونا، قبل أن تخلف المستقيل يوشيرو موري، في منصب رئاسة اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو المقبلة.

واستقالت قبلها سيكو هاشيموتو من حكومة يوشيهيدي سوغا، خصيصا لشغل منصب وزيرة الألعاب الأولمبية، ووقتها قالت إنها لن تدّخر أي جهد لإنجاح ألعاب طوكيو.

وتعد الرئيسة الجديدة للجنة تنظيم الأولمبياد، أحد أبرز الرياضيين اليابانيين الذين شاركوا في الألعاب الأولمبية سابقا، إذ كانت سيكو هاشيموتو إحدى بطلات رياضة التزحلق الفني على الجليد، بالإضافة إلى ممارستها لرياضة سباق الدراجات على المضمار.

وثمّن الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، خطوة تعيين هاشيموتو رئيسة جديدة للجنة تنظيم أولمبياد طوكيو، ووصف القرار بالاختيار الأمثل.

وأكد توماس باخ تمتّع سيكو هاشيموتو بخبرة كبيرة في الألعاب الأولمبية، نظرا لقيادتها بعثة اليابان الأولمبية مرات عدة في هذه التظاهرة العالمية.

ولم يُخف رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، إمكانية استفادة هاشيموتو من خبرتها السياسية، لرفع التحدي في تنظيم ألعاب طوكيو الأولمبية، وكذلك الألعاب البرالمبية، وجعلها تظاهرة آمنة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وكان من المقرر أن تنطلق الألعاب الأولمبية بالعاصمة اليابانية طوكيو صيف 2020، قبل أن يتقرر تأجيلها إلى صائفة العام الحالي، بسبب مخاطر جائحة كورونا (كوفيد 19)، التي تهدد أمن وحياة البشرية بأكملها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.