الرئيسية » رياضة » أولمبياد طوكيو 2020.. تعرّف على أبرز خيبات الأمل الجديدة للرياضيين الجزائريين

أولمبياد طوكيو 2020.. تعرّف على أبرز خيبات الأمل الجديدة للرياضيين الجزائريين

أولمبياد طوكيو 2020.. تعرّف على أبرز خيبات الأمل الجديدة للرياضيين الجزائريين

ما زالت خيبات الأمل للرياضيين الجزائريين متواصلة، في منافسة أولمبياد طوكيو 2020، بعد مرور 12 يوما من انطلاقة الحدث بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وشهد اليوم الـ12 من أولمبياد طوكيو 2020، تصدر رياضة المصارعة جدول إخفاقات الرياضيين الجزائريين المتواصلة، منذ اليوم الأول.

 إخفاق بالجملة للمصارعة

وخيّب ثلاثة مصارعين جزائريين الآمال، في منافسات الدورة الأولمبية لرياضة المصارعة، ضمن أدوارها المتقدمة، وتم إقصاؤهم جميعهم، وفشلوا في إهداء الجزائر ولو ميدالية وحيدة.

وأقصي المصارع بشير سيد عزارة في الدور الاستدراكي، من اختصاص المصارعة الإغريقية الرومانية، أمام منافسه الصربي زورابي دوناتشيفيلي، بنتيجة 05 نقاط لواحدة، في فئة وزن 87 كلغ.

وفشل عزارة في بلوغ الدور المقبل من الاختصاص ذاته، ودخول فرصة المنافسة على ميدالية برونزية، على الأقل ليُحرك عداد الميداليات الجزائرية في أولمبياد طوكيو 2020، الذي لم يُبارح الصفر إلى حد الآن.

وسار المصارع عبد الحق خرباش، على نهج مواطنه بشير سيد عزارة، وأقصي بدوره في فئة وزن 57 كلغ، من اختصاص المصارعة الحرة، مضيفا إخفاقا ثانيا للمصارعة الجزائرية في منافسة “أم الألعاب” بطوكيو.

وأقصي عبد الحق خرباش أحد ممثلي راية المصارعة الجزائرية في أولمبياد طوكيو 2020، على يد منافسه البلغاري فانجيلوف فالنتينوف بنتيجة عريضة جدا، وصلت إلى 11 نقطة دون رد.

ورفع المصارع فاتح بن فرج الله من رصيد إخفاقات المصارعين الجزائريين، إلى الإخفاق الثالث تواليا، في اليوم الـ12 من الألعاب الأولمبية باليابان.

وخسر فاتح بن فرج الله أمام منافسه السويسري ستيفان ريشموث، في اختصاص وزن 67 كلغ، بنتيجة 06 نقاط مقابل 02.

نتائج مخيبة أيضا في الأدوار التصفوية

وتُضاف الإخفاقات الثلاثة إلى إخفاقات مصارعين جزائريين لم يتمكنوا من تجاوز الأدوار التصفوية، من منافسات اختصاص المصارعة الإغريقية الرومانية.

وخرج المصارع مرابط عبد المالك مبكرا في وزن 67 كلغ بعد إقصائه أمام خصمه الكوري الجنوبي ريو هانسو بنتيجة 08 نقاط نظيفة.

وفي الأدوار التصفوية ذاتها، أضاف المصارعين الجزائريين عبد الكريم فرقات في وزن 60 كلغ وآدم بوجملين في وزن 97 كلغ، إقصاءين آخرين للمصارعة الجزائرية في أولمبياد طوكيو 2020.

الرياضات المائية تواصل الخيبات

وفشلت الرياضة الجزائرية أميرة خريس في تحقيق نتيجة إيجابية، في سباق 500 متر فردي في رياضة الكانوي كياك، واحتلت المركز السابع والأخير.

ولم تتمكن بدورها السباحة سعاد شرواطي، من تحقيق نتيجة مُشرّفة للسباحة الجزائرية في أولمبياد طوكيو 2020، عندما احتلت المركز الأخير في مراطون السباحة لمسافة 10 كلم.

وأنهت سعاد شرواطي مراطون السباحة بتوقيت قدره ساعتين و17 دقيقة و31 ثانية، مُتخلّفة بـ17 دقيقة كاملة عن صاحبة المركز الأول، البرازيلية آنا مارسيلا المتوجة بالميدالية الذهبية.

وفشل جميع الرياضيين الجزائريين إلى حد الآن في التتويج بأي ميدالية بعد مرور 12 يوما من بداية الألعاب الأولمبية 2020، المقامة بالعاصمة اليابانية طوكيو، وقد تكون الطبعة الأفشل في تاريخ المشاركات الجزائرية في الأولمبياد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.