الرئيسية » رياضة » أولمبياد طوكيو 2020.. تعرّف على أول الجزائريين المُنسحبين بسبب خصم صهيوني

أولمبياد طوكيو 2020.. تعرّف على أول الجزائريين المُنسحبين بسبب خصم صهيوني

فتحي نورين يرد بقوة على رئيس الاتحادية الجزائرية للجيدو نصرة لفلسطين

عرفت أولمبياد طوكيو 2020 انسحاب أول الرياضيين الجزائريين، في رياضة الجيدو حتى قبل انطلاقتها، بسبب حتمية مواجهة الملاكم فتحي نورين لمنافس صهيوني.

وقرر البطل الجزائري فتحي نورين، رسميا الانسحاب من المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، حسب ما صرح به في اتصال هاتفي لقناة البلاد، اليوم الخميس.

وأكد الملاكم الجزائري فتحي نورين أنه لن يشارك في الألعاب الأولمبية بطوكيو، لأنه سيلاقي ملاكما صهيونيا، تأهل سلفا للدور الثاني من المنافسة ذاتها.

وأضاف نورين أنه قادر على اجتياز منافسه السوداني عبد الرسول محمد، الذي كان من المقرر أن يواجهه في الدور الأول، لكنه قرر عدم المشاركة نهائيا.

وأردف الملاكم الجزائري أنه لن يُساهم في رفع علم الصهاينة في أولمبياد طوكيو، ولن يُلطخ يديه بمنازلة خصم صهيوني، حتى لو تعلق الأمر بالمشاركة في أكبر منافسة في العالم.

وقال فتحي نورين إن مواقف الرياضيين الجزائريين ثابتة، بعدم مواجهة الرياضيين الصهاينة، لأن القضية الفلسطينية بالنسبة إليهم فوق كل اعتبار، على حد قوله.

واعترف البطل الجزائري، أن اكتشاف ما تمخضت عنه القرعة، التي أوقعته في مواجهة خصم صهيوني في الدور الثاني، كان أمرا صعبا بالنسبة له في بداية الأمر، لكنه قرر الانسحاب، وعدم “تلطيخ يديه” في نهاية المطاف.

وسبق للملاكم الجزائري فتحي نورين الانسحاب من مواجهة خصوم صهاينة، في ثلاث مرات سابقة، كانت آخرها في بطولة العالم صيف 2019.

ولم يشأ الملاكم ذاته، أن يحيد على كل رفاقه الملاكمين الجزائريين، الذين سبق لهم الانسحاب من منافسات عالمية ومن الألعاب الأولمبية أيضا، رفضا منهم لما بات يطلق عليه كثيرون “تطبيعا رياضيا” بمواجهة الصهاينة.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.