الرئيسية » الأخبار » أول تعليق لصبري بوقدوم بعد تنحيته من وزارة الخارجية

أول تعليق لصبري بوقدوم بعد تنحيته من وزارة الخارجية

لهذه الأسباب تم استبعاد صبري بوقدوم من وزارة الخارجية وإعادة رمطان لعمامرة

أعرب وزير الشؤون الخارجية السابق صبري بوقدوم عن تمنياته بالتوفيق لخليفته في المنصب بالحكومة الجديدة رمطان لعمامرة.

وجاء في تغريدة لصبري بوقدوم عبر حسابه بموقع تويتر: “أعرب عن خالص امتناني لرئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها في شخصي ولجميع إطارات وموظفي الوزارة على تفانيهم وإخلاصهم في خدمة وطننا الغالي”.

وعبّر بوقدوم عن تمنياته بـ”التوفيق والسداد لأخي العزيز رمطان لعمامرة في مهامه النبيلة.”


وكان الرئيس عبد المجيد تبون عين رمطان لعمامرة وزيرا للخارجية في التشكيلة الجديدة للحكومة التي أعلنت عنها الرئاسة أمس الأربعاء.

وشغل صبري بوقدوم منصب وزير الشؤون الخارجية في الفترة الممتدة بين 31 مارس و19 ديسمبر 2019 في حكومة نور الدين بدوي بعهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وجدد فيه الرئيس عبد المجيد تبون الثقة لتسيير الشؤون الخارجية في الحكومة الأولى والثانية لعبد العزيز جراد قبل أن يغادر الحكومة يوم أمس الأربعاء.

يذكر أن تبون كان قد عيّن أيمن بن عبد الرحمان وزيرا أول وكلفه بمواصلة المشاورات مع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني لتشكيل الحكومة.

عدد التعليقات: (3)

  1. الي يبغيك ما يبنيلك أقصر ولي يكرهك ما يحفرلك القبر اشدى فالله و من غيرو كذاب وانقلبت ليام و دستور تتبدل بصح الدنيا ادور و السوايع بدالة ولد الاصل راه فضيق أعوم و همي فات الهم في كل المسألة

  2. نورالدين الجزائري

    المهم ان لعمامرة من نفس مدرسة بوقادوم ليعلم الأعداء لا شيء يتغير
    وليثبت رمطان انه سوف ينال انتقادات المروك عن طريق عملائه و قد بدؤوا

  3. وزراء خارجية يعينون للإنكباب على ملف واحد ووحيد دون سواه وهو ملف استعداء المملكة المغربية ومهاجمتها وصيانتها وتحويلها في رأي الشعب الجزائري إلى عدو متربي بالجزائر لإعلاء الشعب عن المطالبة برحيل العصابة. ولضمان منصبه والحصول على رضا الجنرالات يجب على وزير الخارجية الجديد أن يمثل البوليزاريو أحسن تمثيل في كل المحافل الدولية ويظهر أكبر قدر من الحقد والكراهية لكل ماهو مغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.