الرئيسية » الأخبار » أول تعليق من الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني

أول تعليق من الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني

أول تعليق للرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني

تعهد الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي بإنجاح برنامج الرئيس عبد المجيد تبون في أول تعليق له عقب فوزه برئاسة الغرفة السفلى للبرلمان للفترة التشريعية التاسعة.

وفاز بوغالي بالمنصب بعد حصوله على 295 صوتا، من أصل 382 صوتا معبر عنها، مقابل 87 صوتا لمنافسه أحمد صادوق.

وقال بوغالي في أول كلمة له بعد فوزه برئاسة المجلس: “إن عودتنا هذه لها من الخصوصية ما تجعلنا نشمر على سواعد الجد، وتعد بداية تؤسس للجزائر الجديدة التي أرادها الشعب والتزم بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وتعهد بتجسيدها خلال حملته الانتخابية”.

وأضاف: “ها نحن اليوم نضيف حلقة أخرى في مسار إعادة الكلمة للشعب في اختيار ممثليه بعد انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة وبعد الاستفتاء على الدستور”.

وتابع رئيس الغرفة للبرلمان: “السلطة التشريعية تستعيد اليوم مكانتها من خلال ثقة الناخبين فينا لتحقيق أملهم في تعميق الديمقراطية والدفع بمسار التنمية الشاملة”.

وتعهد الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني بالسهر على التنسيق بين مختلف المجموعات البرلمانية وكذا مع الحكومة من أجل إنجاح برنامج رئيس الجمهورية.

وأعرب عن امتنانه للرئيس عبد المجيد تبون، كما هنأ الطاقم الحكومي الجديد وعلى رأسهم الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان.

كما شكر الجيش الوطني الشعبي والأسلاك الأمنية التي تسهر على حماية الوطن والذود عنه والحفاظ على أمنه واستقراره.

إبراهيم بوغالي من مواليد 3 مارس 1963 ببني يزقن (غرداية)، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال وحاصل على شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة الجزائر (دفعة 1986).

وشغل الرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني مناصب عدة آخرها رئاسة المجلس الشعبي الولائي لغرداية.

وقبلها، ترأس لجنة الفلاحة بذات المجلس (2017-2020) إلى جانب تقلد منصب رئيس وكالة للصندوق الوطني التوفير والاحتياط ومكلف بالدراسات ببنك “البركة”.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.