الرئيسية » الأخبار » أول تعليق للوزارة الأولى على الإضرابات العمالية الأخيرة.. “جهات مغرضة”

أول تعليق للوزارة الأولى على الإضرابات العمالية الأخيرة.. “جهات مغرضة”

الإضارابات

دعت الحكومة النقابات العمالية إلى عدم الانجرار وراء الجهات “المغرضة” مؤكدة أن الإضرابات الأخيرة تقف وراءها جهات تريد زرع “الفتنة” في البلاد.

وقالت الوزارة الأولى في أول تعليق لها على الإضرابات التي تشهدها عديد القطاعات، إن العمل النقابي واللجوء إلى الإضراب حق يكفله الدستور لكن ما حدث مؤخرا تقف وراءه جهات مغرضة على حدّ قولها.

ووجّهت الوزارة الأولى نداء إلى النقابات العمالية في بيان اليوم الخميس، دعوتها إلى التحلي بروح الـمسؤولية والحرص على احترام الشرعية القانونية كما هو منصوص عليه في التشريعات الـمعمول بها، وتفادي الوقوع في فخ أولئك الذين يريدون نشر الفوضى في البلاد حسب تعبيرها.

وواصل البيان “إن دراسة ومعالجة الـمطالب الـمعبر عنها وإيجاد الحلول الـمناسبة لها يجب أن يتم ضمن مقاربة تدريجية تراعي تداعيات وانعكاسات الأزمة الاقتصادية والصحية التي تمر بها البلاد، والتي لا يمكن السماح بأن تمس بمستوى ونوعية معيشة الـمواطنين.”

وأضاف البيان ذاته، أن الحكومة ستواصل الحوار مع الشركاء الاجتماعيين لدعم السلم الاجتماعي.

كما توعّدت بالتصدي لمحاولات المساس بالنظام العام.

وختم البيان بالقول إن “مسار التغيير الذي باشرته السلطات العمومية من أجل بناء الجزائر الجديدة يقتضي تغليب لغة العقل واستحضار قيم التضامن والتكافل التي دأب عليها الشعب الجزائري من أجل تجاوز الظروف الاقتصادية والاجتماعية الراهنة في كنف الحوار الـمسؤول الذي يكفل معالجة متوازنة وواقعية لكل الانشغالات الـمعبر عنها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.