ارتفاع قياسي لمداخيل الجزائر من البترول بملايارت الدولارات
أول تعليق من إسبانيا على تهديد الجزائر بقطع إمدادات الغاز محمد لعلامة

أول تعليق من إسبانيا على تهديد الجزائر بقطع إمدادات الغاز

كشفت صحيفة “الموندو” الإسبانية نقلا عن مصادر حكومية، بأن الغاز الذي سيرسل إلى المغرب عبر الأنبوب المغاربي الأوروبي لن يأتي من الجزائر وإنما من منتجين دوليين آخرين.

جاء ذلك بعد أن هددت الجزائر، اليوم الأربعاء، بقطع إمدادات الغاز عن إسبانيا في حال قررت الأخيرة تغيير وجهة الغاز الجزائري المنصوص عليها في العقد.

وقالت وزارة الطاقة والمناجم الجزائرية، في بيان لها، إن أي كمية من الغاز الجزائري المصدرة إلى إسبانيا تكون وجهتها غير تلك المنصوص عليها في العقود، ستعتبر إخلالا بالالتزامات التعاقدية وقد تفضي بالتالي إلى فسخ العقد الذي يربط سوناطراك بزبائنها الإسبان.

وأوضحت المصادر الحكومية الإسبانية لـ “الموندو” أن “الخطة هي أن يصل الغاز إلى إسبانيا على شكل غاز طبيعي مسال (LNG) ومن هناك يتم تمريره عبر الأنبوب”.

وأضافت المصادر ذاتها “بشفافية تامة، سيكون المغرب قادرًا على الاستحواذ على الغاز الطبيعي المسال من الأسواق الدولية وتفريغه في مصنع إعادة تحويل الغاز إلى غاز في شبه الجزيرة واستخدام خط أنابيب الغاز المغاربي للوصول إلى أراضيه”.

وحسب المصادر ذاتها، يأتي هذا الإجراء استجابة لطلب المغرب الحصول على دعم إسباني لضمان أمن طاقته على أساس علاقاته التجارية، التي وافقت عليها إسبانيا بشكل إيجابي “كما ينبغي أن تفعل مع أي شريك أو جار آخر”.

وأضافت المصادر الحكومية الإسبانية أن “تفعيل هذه الآلية نوقش مع الجزائر في الأشهر الأخيرة واليوم تم إبلاغ الوزير الجزائري”.

وتساءلت صحيفة “الموندو”: كيف ستضمن إسبانيا أن الغاز الذي يصل المغرب عبر الأنبوب ليس هو الغاز الجزائري؟.

ويمر البلدان بأزمة دبلوماسية بعد أن وافقت إسبانيا على خطة الحكم الذاتي المغربية للصحراء الغربية.

وقال الرئيس عبد المجيد تبون قبل أيام في مقابلة مع التلفزيون العمومي إن “ما فعلته إسبانيا غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا”.

وفي مارس الماضي، أعلنت الجزائر، استدعاء سفيرها لدى مدريد سعيد موسي للتشاور؛ احتجاجا على ما اعتبرته “الانقلاب المفاجئ” في موقف الحكومة الإسبانية حيال ملف الصحراء الغربية.

واشترطت الجزائر على إسبانيا عودة سفيرها لمزاولة مهامه، “توضيحات مسبقة وصريحة لإعادة بناء الثقة التي تضررت بشدة”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تهدد فيها الجزائر بقطع إمدادات الغاز عن إسبانيا، ففي فبراير الماضي، حذرت الإسبان من أنها لن تسمح بإرسال “جزيء واحد” من غازها إلى الدولة المجاورة.

جاء ذلك ردا على حديث وزيرة الطاقة والتحول البيئي الإسبانية تيريزا ريبيرا عن فتح الباب أمام إرسال الغاز إلى المغرب لتعزيز العلاقات الثنائية.

شاركنا رأيك

  • خرشي فاتح

    الخميس, أبريل 2022 00:02

    قطع إمداد إسبانيا بالغاز وقطع كل العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هوا حل من الحلول بخيانة الجزائر واعتراف الصحراء الغربية للمغرب كل من يتطاول علي سيادة الجزائر نقطع معه العلاقات..تحيا الجزائر 🇩🇿💪