الرئيسية » الأخبار » أول رد رسمي من الجزائر على رفع فرنسا السرية عن الأرشيف

أول رد رسمي من الجزائر على رفع فرنسا السرية عن الأرشيف

أول رد رسمي من الجزائر على رفع فرنسا السرية عن الأرشيف

وصف المدير العام للأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي قرار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالكشف عن الأرشيف السري الذي يرجع تاريخه لأزيد من 50 سنة، بالقرار “الإيجابي جدا”.

وقال عبد المجيد شيخي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية: “أستطيع القول، لحد الساعة، أنه قرار جيد وأن الأمر يتعلق بانفتاح إذا أرفق بمتابعة تسمح بتطبيقه بشكل واسع وستمكن الباحثين الجزائريين خاصة، بالاطلاع على تلك الوثائق”.

وأبرز شيخي، أن هذا الفتح يأتي ردا على “مبادرات الأسرة الجامعية الفرنسية التي أرسلت عرائض للرئيس الفرنسي، مطالبة إياه بفتح الأرشيف، سيما رفع العراقيل التي وضعت بخصوص ما يسمونه سرية الدفاع”.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية المكلف بملف الذاكرة إلى أهمية “انتظار الإجراءات التي ستتخذ على المستوى التشريعي كما أكده بيان رئاسة الجمهورية الفرنسية، وعلى الصعيد التنظيمي بخصوص ما يسمى سرية الدفاع الوطني، وكذلك احترام الأمن الوطني وعدد معين من الحالات الطارئة التي يتحتم على جميع الدول احترامها”.

وأكد أن الفترة المعنية بالاطلاع على الأرشيف “مرحلة جد هامة في تاريخ الجزائر، وهي تخص الفترة ما بين سنوات 1920 و1970 التي شهدت “مخاض الحركة الوطنية”.

وختم المدير العام للأرشيف الوطني بالقول: “هناك أمور كثيرة يجب القيام بها حيث سيدرس القائمون الفرنسيون على الأرشيف عديد الملفات وآمل أن يكون ذلك ايجابيا بالنسبة لكتابة التاريخ”.

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرر يوم الثلاثاء، تسهيل الاطلاع على الأرشيف السري الذي يرجع تاريخه لأزيد من 50 سنة، بما في ذلك الأرشيف المتعلق بحرب التحرير الوطني (1954-1962).

وذكر بيان للرئاسة الفرنسية، أن القرار اتخذ من أجل رفع السرية عن وثائق مشمولة بسرية الدفاع الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.