الرئيسية » الأخبار » أول ظهور لوزيرة التضامن منذ تدهور الوضع الوبائي

أول ظهور لوزيرة التضامن منذ تدهور الوضع الوبائي

أول ظهور لوزيرة التضامن منذ تدهور الوضع الوبائي

ظهرت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، لأول مرة منذ تفاقم عدد إصابات ووفيات كورونا وأزمة ندرة الأوكسجين.

وكان نشاط كريكو بعيدا عن الجائحة ومخلفاتها، حيث استقبلت المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إدوارد شاكر شيبان.

وأطلق ناشطون عبر مختلف وسائط التواصل الاجتماعي، حملة يطالبون فيها كريكو بالنزول إلى الميدان والقيام بدورها في التصدي للجائحة، خاصة مع تزايد عدد الإصابات والوفيات، ونقص الأسرّة والأوكسجين بالمستشفيات.

ولدى استقبالها لممثل اليونيسيف كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، عن تعزيز برنامج التعاون المسطر بين القطاع ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة في مجال الطفولة، بغية ترقية الإدماج الاجتماعي لهذه الشريحة.

وأكدت كريكو أنه سيتم إثراء البرنامج المسطر بين قطاع التضامن الوطني واليونيسف من أجل ترقية وإدماج أكثر لشريحة الطفولة في المجال الاجتماعي.

وأوضحت المسؤولة ذاتها أن اللقاء تناول محور إثراء هذا البرنامج، خاصة ما تعلق بمرافقة هذه الشريحة لإبراز قدراتها في بعض المجالات، خاصة الثقافية والرياضية، سيما بالنسبة للطفولة المسعفة وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقالت إنها استعرضت خلال هذا اللقاء مجهودات الدولة في مجال حماية وترقية الطفولة، مذكرة بالتعديل الدستوري الأخير الذي أكد على مجال حماية الطفولة.

من جهته أشاد إدوارد شاكر شيبان بالتعاون القائم بين الجزائر ومنظمة اليونيسف في مجال الطفولة.

ونوه شيبان بمجهودات الجزائر في التكفل بهذه الفئة، حيث جعلت ترقيتها ضمن برامجها التنموية، على حد قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.