الرئيسية » الأخبار » أول تعليق من بن قرينة على قضية استفادته من آلاف الهكتارات في عهد بوتفليقة

أول تعليق من بن قرينة على قضية استفادته من آلاف الهكتارات في عهد بوتفليقة

أول من تعليق من بن قرينة على قضية استفادته من آلاف الهكتارات فترة حكم بوتفليقة

ردّ رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، الثلاثاء، على قضية استفادته من آلاف الهكتارات من الأراضي الفلاحية في ولاية ورقلة في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة مقابل دفعه الدينار الرمزي.

وقال بن قرينة في مقطع فيديو: “إن ما أشيع حول شخصي هو كذب ولا يريدون من وراء ذلك إلا النيل مني ومن ابني والنيل من التيار النوفمبري الأصيل الذي يسعى لتحرير القرار السيد للدولة”.

وأضاف: “هذه الاتهامات وجهت لي في فترة الحملة الرئاسية وعادت حاليا، وأنا أعرف الأطراف التي تقف وراء هذه الاتهامات”.

وتابع: “لقد تقدمت من أجل الحصول على هكتارات الأراضي لكن لم أحصل على ذلك، رغم أني فلاّح ومن حقي أن آخذ”.

وأكد بن قرينة في رده على الوثائق المسربة أن هذه “الأرض التي تكلموا عنها ليست ملكي”.


وصرّح بن قرينة: “هناك أناس مكلفون يدّعون النزاهة وحرّكوا هذه القضية عبر مواقع تابعة لهم، وإحدى هذه المواقع ممولة من الخارج وربما تابعة للخارج”.

لكن رئيس حركة البناء، أوضح: “فعلا تقدمت بطلب في 2013 إلى بلدية نقوسة (ولاية ورقلة) من أجل الحصول على قطعة أرض في إطار الاستصلاح وليس الامتياز، وقد اخترت 3 أو 4 قطع منذ 2013 إلى أن قبل طلبي”.

واستطرد: “وبعد إجراءات طويلة حصلت على الأرض في 2015، وحصلت أنا وأخي على ألف هكتار فقط، بعدما طلب كل واحد منا على 3000 هكتار “.

وسربت وسائل إعلام محلية مؤخرا وثيقة قالت إنها رسمية تعود لسنة 2015، تكشف استفادة عبد القادر بن قرينة، من 3000 هكتار من الأراضي الفلاحية بولاية ورقلة.

وتوضح الوثيقة أن رئيس حركة البناء تقدم بالطلب للحصول على قطع أرضية وتعهد باستصلاح الأراضي التي تمنح له والتكفل بها في أجل أقصاه خمس سنوات.

عدد التعليقات: 1

  1. نورالدين الجزائري

    لكن يا سي بن قرينة الامر في النهاية صحيح .و الالف هكتار حاجة قليلة ؟
    ربي يهديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.