الرئيسية » الأخبار » أول وفاة بكورونا في باتنة

أول وفاة بكورونا في باتنة

تفاصيل عن أول إصابة بكورونا في باتنة

سجلت ولاية باتنة أول وفاة بفيروس كورونا يوم الإثنين، وأوضح بيان للولاية أن الأمر يتعلق برجل في 49 من عمره، مقيم بدائرة بريكة ويعملسائقا ببوفاريك، لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الجامعي بن فليس توهامي في حدود الساعة 19:30.

معهد باستور في قفص الاتهام

اتهم النائب بالمجلس الشعبي الوطني حكيم بري عن ولاية باتنة، معهد باستور بالتسبب في تسجيل أول حالة وفاة بالولاية.

وكشف النائب عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي أن معهد باستور ارتكب خطأ فادحا عندما أكد أن نتيجة تحاليل العينة سلبية للمعني، مما أدى بالطاقم الطبي وشبه الطبي وعائلة المريض للتعامل معه بشكل عادي، إلى أن ظهرت النتيجة الثانية التي جاءت إيجابية، ما  يعني احتمال انتقال العدوى لكل من احتك بالمريض خاصة السلك الطبي الذي كان يُتابع حالته الصحية وأقاربه.

وطالب حكيم بري من والي ولاية باتنة توفيق مزهود، في رسالة وجهها له، بضرورة تحويل عيادة الأمومة والطفولة ببريكة لمركز للحجرالصحي من أجل التحكم بشكل سريع في الوضعية والمستجدات التي حدثت اليوم، وخلقت خوفا وهلعا لدى سكان المنطقة.

إصابات جديدة

وارتفعت حصيلة المصابين بوباء كوفيد-19 في ولاية باتنة إلى سبع حالات مؤكدة بعد تسجيل أربع حالات جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة.

ويتعلق الأمر بحالتين من بلدية ثنية العابد أعمارهما 64 سنة و84 سنة، أما الحالة الثالثة فهي لرجل يبلغ من العمر 51 سنة يقطن بتجزئة بن فليس بمدينة باتنة، في حين سجلت إصابة مؤكدة بمدينة بريكة وهي الحالة الأولى المكتشفة.

وتم تطبيق الحجر الجزئي على ولاية باتنة بداية من السبت الماضي والممتد من 19:00 إلى 7:00.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.