الرئيسية » الأخبار » أول تعليق لوزير الصناعة على إفلاس “أونيام” للمرة الثانية خلال سنة

أول تعليق لوزير الصناعة على إفلاس “أونيام” للمرة الثانية خلال سنة

أول تعليق لوزير الصناعة على إفلاس "أونيام" للمرة الثانية خلال سنة

علّق وزير الصناعة فرحات آيت علي براهم على إفلاس الشركة  الشركة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية “أونيام” بالقول إن هذه الشركة التهمت الملايير من الدينارات بدون تقديم أي فائدة.

وأضاف الوزير: “لا يعقل أن تكون مؤسسة صناعية منتجة ولا تحقق أرباحا”.

وتدارك آيت علي “أونيام تعاني العجز في انتظار إنعاشها بقروض بنكية إن وافقت البنوك”.

واستغرب الوزير ذاته، دفاع البعض عن “أونيام” التي التهمت الملايير بدون فائدة، مستغربا هذا المنطق”.

وكانت الشركة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية “أونيام” قد احالت 1700 عمال على البطالة التقنية بعد نفاذ مخزون المادة الخام على مستوى جميع الورشات.

وتجمع صباح الثلاثاء، العشرات من العمال أمام المصنع ونظموا مسيرة انطلاقا من واد عيسى وصولا إلى مقر الولاية لمطالبة السلطات بالتدخل لإنقاذهم من البطالة.

جدير بالذكر أن المؤسسة الوطنية، تعيش أزمة مالية منذ سنوات، بسبب نفاذ المادة الخام كل مرة على مستوى جميع الورشات، بسبب الصعوبات التي واجهتها في الحصول على تراخيص الاستيراد لصناعة الآلات الكهرومنزيلية.

وكانت المؤسسة قد توقفت شهر فيفري الماضي قبل أن تستفيد من خطة إنقاذ بشكل مؤقت من طرف وزارة الصناعة، مكّنتها من الاستمرار في الإنتاج لغاية شهر نوفمبر المنقضي.

وسعت المؤسسة الوطنية لصناعة الأجهزة الكهرومنزلية “أونيام” الكائن مقرها بتيزي وزو مؤخرا لتصدير منتوجاتها إلى دول الساحل، رغم الأزمة التي كانت على وشك التسبب في إفلاسها وغلق الشركة بعد رفض بنك الجزائر منح قرض مالي بسبب عجز المؤسسة عن تسديد ديونها السابقة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.