الرئيسية » الذاكرة » أويحيى يورط بوتفليقة.. هل يتم استدعاؤه للمحكمة؟

أويحيى يورط بوتفليقة.. هل يتم استدعاؤه للمحكمة؟

لم يخلو أي رد من ردود الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى، من ذكر للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وهو يُستجّوب من طرف قاضي محكمة سيدي أمحمد، فهل يُستدعى بوتفليقة للمحكمة للإدلاء بإفادته؟

الوزير الأول الأسبق، عدّ محاكمته محاكمة لنظام حكم بأكمله، باعتبار أن ما تم اتخاذه من قرارات في فترة توليه منصب الوزير الأول، كان سياسة دولة بأكملها.

وأشار أويحيى، وهو يجيب على أسئلة القاضي، إلى أنه لم يكن يتخذ أي قرار دون الرجوع إلى الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قائلا: ” كنت أرسل كل يوم تقريرا للرئيس بوتفليقة حول سير المشاريع”.

وأضاف أويحيى، بأن الرئيس السابق بوتفليقة، كان يقوم بجلسات تقييم في شهر رمضان لكل القطاعات.

ونفى أويحيى، أي مسؤولية له في صفقتي مشروعي الطريق السيار شرق-غرب وميناء جنجن، مؤكدا أنها تمت بموجب تعليمات من بوتفليقة وليس منه هو.

وأفاد المتهم ذاته، أن مجلس الحكومة مرّر 1000 صفقة بالتراضي بموافقة بوتفليقة، مؤكدا في ذات السياق أن المسؤول يسير ويتكيف مع الاستعجالات طبقا لسياسة رئيس الجمهورية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.