الرئيسية » الأخبار » سنَة حبسا نافذا في حق رافعي غير الراية الوطنية

سنَة حبسا نافذا في حق رافعي غير الراية الوطنية

التحقيق مع 92 شخصا بتهم تورطهم في اغتيال جمال بن سماعين

أدانت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة  21 متهما بعقوبة سنة حبسا، منها ستة أشهر موقوفة النفاذ، وغرامة مالية بتهمة المساس بالوحدة الوطنية، برفع راية غير الراية الوطنية.

وأجّل القاضي صباح اليوم الثلاثاء، النطق بالحكم ضد 21 موقوفا آخر وجهت لهم نفس التهم إلى يوم 18 نوفمبر الجاري، بينما قرر تأجيل قضية الطالبة نور الهدى إلى الأسبوع المقبل أيضا، مع رفض طلب الإفراج عنها.

وعرفت قاعة الجلسات أجواء مشحونة بعد النطق بالأحكام، كما شهدت وقفات تضامنية من طرف المواطنين، رافعين شعارات تنادي بتكريس استقلالية القضاء ودولة الحق والقانون.

واستمرت مجريات المحاكمة أكثر من 10 ساعات بحضور عائلات الموقوفين وعشرات المحامين المتأسسين في حق معتقلي الحراك.