الرئيسية » الأخبار » إدانة صحافي بعامين حبسا نافذا وأمر بالقبض عليه

إدانة صحافي بعامين حبسا نافذا وأمر بالقبض عليه

إدانة صحفي بعامين حبسا نافذا وأمر بالقبض عليه

أدانت محكمة تبسة الصحافي عادل صياد بعامين حبسا نافذا، مع إصدار أمر بالقبض عليه، حسب ما أعلنه الصحافي عبر حسابه بموقع “فيسبوك”.

ونشر الصحافي “عادل صياد” تدوينة جاء فيها: “لم أتصوّر أبدا هذا المجدَ في الجزائر الجديدة: عامان حبسا نافذا مع أمر بالقبض، وأمر آخر بتعليق شغلي بالإذاعة التي قضيت بها 26 عاما”.

وأضاف: “يا لها من أخبار سعيدة عشية عيد الأضحى. شكرا لك السيد عبد المجيد تبون هذا الإنجاز الكبير.”

وأعلن الصحافي والشاعر عادل صياد أنه سيسلم نفسه “قريبا للعدالة ويشرفني إيداعي الحبس”.

وأكد عادل صياد الذي يعمل بإذاعة “تبسة” الجوارية، في تصريحات لموقع “ليبرتي”، تلقيه قرارا بالتوقيف عن العمل من قبل إدارة المؤسسة العمومية.

وأوضح المعني أن إدارة الإذاعة بررت قرارها بوجود إدانة غيابية في حقه، تقضي بحبسه عامين إثنين مع أمر بالقبض عليه.

وذكر أنه لم يكن يعلم بوجود أي إدانة في حقه، وأن القضية التي أدين فيها بتهمة “نشر أنباء مغرضة للجمهورية بغرض المساس بالأمن العمومي والنظام العام” هي قضية جديدة يجهل وجودها.

وعلق نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان على الحكم قائلا: “عادل صياد الصحفي مطرود بالفعل من إذاعة تبسة حكم عليه أمس بالسجن عامين غيابيا مع مذكرة توقيف لكتاباته ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.”

وأضاف “تضاف هذه الإدانة الجديدة إلى قائمة الصحفيين المدانين بالفعل أو المسجونين أو الخاضعين للرقابة القضائية بسبب كتاباتهم وأرائهم، أطلقوا سراح معتقلي الرأي الصحافة ليست جريمة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.