الرئيسية » الأخبار » إسبانيا تردّ على المغرب بمشروع خط بحري بين جزيرة مليلية والجزائر

إسبانيا تردّ على المغرب بمشروع خط بحري بين جزيرة مليلية والجزائر

كشف النائب الإسباني إيميليو غويرا وهو كذلك نائب رئيس الشركة العامة “Poyecto Melilla” في مليلية التي تعمل على تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، عن وجود خطة لفتح خط بحري بين مدينة الغزوات في الجزائر ومليلية.

وأضاف إيميليو أن فكرة المشروع آخذة في التبلور، مؤكدا أن مدريد تنظر لهذا المشروع بشكل إيجابي، رغم بقائه مطروحا على الورق منذ 10 سنوات.

وقال النائب الإسباني إنه عام 2012، ادعت هيئة ميناء مليلية أنها تعمل بنشاط على هذا الخط البحري الجديد، ولكن وقتها كان معارضو المشروع قد ذكروا على وجه الخصوص مشاكل الهجرة التي يمكن أن يسببها.

ويشير غويرا أنه بعد ثماني سنوات من هذه المحاولة الأولى، أرسل الرئيس الحالي لهيئة ميناء مليلية، فيكتور غاميرو، خطابًا في نوفمبر الماضي إلى الحكومة الإسبانية يطلب فيه دعمها الصريح للترويج لخط بحري جديد بين مليلية وميناء الغزوات في الجزائر.

وأوضح فيكتور غاميرو رئيس ميناء مليلية أن الهدف من هذا المشروع هو استعادة السوق الجزائرية وتثبيت نفس النظام المتعامل به مع المغرب، من خلال منح الجزائريين الإعفاء من التأشيرة للسفر إلى المدينة الساحلية.

ويضيف غاميرو أن المشروع ليس بفائدة اقتصادية فحسب، بل له أهمية سياسية أيضًا، خاصة بعد غلق الحدود الأحادي الجانب من طرف المغرب.

للإشارة سبق لرئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني في تصريح له التأكيد على أن سبتة ومليلية من النقاط التي من الضروري أن يُفتح فيها النقاش، معتبرا أنّ هذا الملفّ معلّق منذ خمسة إلى ستّة قرون، لكنّه سيفتح في يوم ما.

للتذكير تخضع مليلية وسبتة للسيادة الإسبانية منذ القرنين السادس عشر والسابع عشر على التوالي، وهما المنطقتان الوحيدتان المتبقيتان لإسبانيا في أفريقيا.

عدد التعليقات 1

  1. الى البليد الذي كتب هذا النص ، فمدينة مليلية ليست بجزيرة بل بأرض المغرب ،وعند انتهاءنا بمشكل الصحراء سيكون كلام آخر عن المدينتين بستة و مليلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.