span>“إسرائيل” تعمل مع أعضاء مجلس الأمن لإفشال مشروع قرار الجزائر حول رفح أميرة خاتو

“إسرائيل” تعمل مع أعضاء مجلس الأمن لإفشال مشروع قرار الجزائر حول رفح

تعمل “إسرائيل” على إفشال مشروع القرار الذي طرحته الجزائر على أعضاء مجلس الأمن الدولي لوقف الهجوم الصهيوني على رفح.

ونقلت قناة “الجزيرة”، عن وسائل “إسرائيلية”، أن “إسرائيل” تعمل مع أعضاء مجلس الأمن من أجل إفشال مشروع قرار وزعته الجزائر لوقف الهجوم على رفح.

ودعت الجزائر، أمس الثلاثاء، إلى عقد جلسة طارئة داخل الهيئة الأممية، لمناقشة الأوضاع في رفح.

ووزّع الوفد الجزائري، مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الدولي يطالب “إسرائيل” بوقف هجومها على رفح.

وينص مشروع القرار الجزائري على وقف فوري لإطلاق النار، بالإضافة إلى الإفراج الفوري وغير المشروط على كل الرهائن.

ولم تكشف المصادر المتاحة، عن أسماء أعضاء مجلس الأمن التي تعمل معهم “إسرائيل” لإجهاض مشروع قرار الجزائر، إلا أن المؤشرات تشير إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي طالما ساهمت في إجهاض المشاريع التي تقدمها الجزائر لصالح الفلسطينيين.

ولا يتعلق الأمر بفرنسا، كون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد دعم باريس، لدعوة الجزائر إلى عقد اجتماع طارئ في مجلس الأمن الدولي حول هذا الملف.

وتابع: “ونبني مع الجزائر، شريكنا في مجلس الأمن، قرارا مشتركا يستجيب على أرض الواقع لهذا الوضع الإنساني، وإيجاد حل لوقف إطلاق النار”.

كما يمكن الجزم أن الدول الإفريقية داخل الهيئة الأممية (سيراليون والموزمبيق)، لا يمكنها التحالف مع “إسرائيل” ضد الجزائر، بالنظر إلى العلاقات المميزة التي تجمعها بها.

من جهتها، تُعتبر دولة سلوفينيا من الدول المناهضة للجرائم الإسرائيلية في غزة، والمناصرة لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته، كما أن العلاقات المميزة التي تربطها بالجزائر تجعلها خارج التحركات الصهيونية.

 

شاركنا رأيك