الرئيسية » رياضة » إسماعيل بن ناصر كان بطل قصة طريفة في ناديه السابق إمبولي

إسماعيل بن ناصر كان بطل قصة طريفة في ناديه السابق إمبولي

إسماعيل بن ناصر كان بطل قصة طريفة في ناديه السابق إمبولي

روى المدرب الإيطالي أندريازولي، في حوار أجراه مع صحيفة “لاغازيتا ديلو سبورت” الإيطالية، قصة طريفة حدثت للاعبه الجزائري السابق إسماعيل بن ناصر، لما كان يلعب في صفوف نادي إمبولي.

وقال التقني الإيطالي أندريازولي، إنه اضطر لإشراك إسماعيل بن ناصر في الشوط الأول من مباراة إمبولي ومضيفه ساسولو، ضمن مجريات الجولة الـ05 من الدوري الإيطالي لكرة القدم موسم 2019/2018، من أجل تعويض زميله الغاني أفرييي أكواه، الذي أصيب في الشوط الأول.

وأضاف المدرب الإيطالي أن بن ناصر تذكر نسيانه لقميصه في غرف تغيير الملابس، عندما هم بالدخول إلى أرضة الملعب لتعويض أكواه، قبل أن يركض مُسرعا لإحضاره، مما أضطرهم لمواصلة اللعب بـ10 لاعبين، في مباراة كانوا مُتفوقين فيها بهدف دون، منذ الدقيقة الأولى.

وأردف المدرب أندريازولي قائلا، إنه لما أحضر بن ناصر قميصه وعاد من غرف تغيير الملابس، كان نادي ساسولو قد أدرك التعادل مطلع الدقيقة الـ13، في تلك المواجهة التي خسروها في نهاية المطاف بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد.

وأثنى التقني الإيطالي كثيرا على “محارب الصحراء”، كما شبهه بليوناردو باريديس لاعب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، معتبرا أنهما يملكان طريقة اللعب ذاتها، رغم فارق البنية الجسدية لصالح لاعب النادي الباريسي.

ووجه أندريازولي رسالة إلى مواطنه ستيفانو بيولي مدرب نادي ميلان، بشأن اللاعب الجزائري إسماعيل بن ناصر، قائلا بوجوب منح “فنك الصحراء” حرية أكبر للتحرك في الملعب أثناء المباريات، لأنه يعاني قيود الأدوار الدفاعية في ناديه الحالي “الروسونيري”.

وواصل المتحدث ذاته في السياق، بتأكيده أن إسماعيل بن ناصر يملك قدرات كبيرة وكافية لتقديم الإضافة اللازمة لكتيبة النادي “اللومباردي” في الشق الهجومي، نظرا لفنياته العالية.

وتأسف مدرب نادي إمبولي السابق، على تعرض متوسط ميدان منتخب “الخضر”، لإصابات معقدة عدة الموسم الحالي، كاشفا أنه لم يسبق للنجم الصغير بن ناصر وأن اشتكى من إصابات عضلية لما كان لاعبا في إمبولي.

وأشار التقني الإيطالي ذاته، إلى حب إسماعيل بن ناصر الكبير للتدريبات دون توقف وهوسه بالعمل الجاد، الذي أوصله لأن يكون لاعبا مهما في نادي ميلان حاليا.

ولعب صاحب الـ23 عاما موسمين بألوان نادي إمبولي، بعد قدومه من فريق أرسنال الإنجليزي موسم 2018/2017، ليعرف تألقا كبيرا فتح له أبواب الظهور في كأس أمم إفريقيا 2019، والتتويج باللقب القاري رفقة “الخضر”، قبل مغادرته صوب نادي ميلان في الصائفة ذاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.