الرئيسية » الأخبار » إصدار الأوراق النقدية الجديدة.. والخبراء يؤكدون ضرورة الذهاب نحو عملة جديدة

إصدار الأوراق النقدية الجديدة.. والخبراء يؤكدون ضرورة الذهاب نحو عملة جديدة

إصدار أوراق نقدية جديدة.. والخبراء يؤكدون ضرورة الذهاب نحو عملة جديدة

كشف البنك المركزي إصدار الأوراق النقدية الجديدة التي تم الإعلان عنها شهر جويلية الماضي.

وصدرت في العدد الأخير من الجريدة الرسمية في عددها الخامس، النصوص القانونية المتعلقة بإصدار الورقة النقدية الجديدة من فئة 2000 دينار، والقطعة النقدية من فئة 200 دينار.

الأوراق النقدية الجديدة من فئة 2000 دينار، ستحمل صورة القادة الستة التاريخيين مفجري ثورة أول نوفمبر 1954، مصطفى بن بولعيد والعربي بن مهيدي ومحمد بوضياف وديدوش مراد ورابح بيطاط وكريم بلقاسم.

أما قطعة الـ200 دينار فستتزيّن بـصورة الشهيد أحمد زبانة، أول شهداء ثورة التحرير الذين نفّذ عليهم الاستدمار الفرنسي حكم الإعدام بواسطة المقصلة، وذلك في 19 جوان 1956.

ماهي الأسباب التي تدعو إلى طرح نقود جديدة ؟

كشف الخبير الإقتصادي أحمد الحيدوسي لأوراس، أن قيام الدول بطرح أوراق نقدية جديدة يعود لثلاثة أسباب وهي:

في حال معاناتها من مشكل التضخم، أو قدَم الأوراق النقدية المتداولة ما يستدعي تجديدها، أو انتشار الأوراق المزورة و تشكيلها خطرا على الاقتصاد الوطني.

وهنا يرجح الخبير الاقتصادي أحمد الحيدوسي، لجوء الحكومة إلى تغيير الأوراق من فئة 2000 دج و 200 دج للطلب الكبير لهذه الأوراق والتخوف من إمكانية انتشار المزورة منها.

 تأثير تغيير الأوراق على قيمة العملة

 كما أكد الخبير في الإقتصاد أحمد الحيدوسي، عدم تأثير تغيير الأوراق النقدية بأوراق جديدة على قيمة الدينار، لذلك دعا إلى ضرورة توجه الحكومة نحو إصدار عملة جديدة تختلف قيمتها عن العملة القديمة.

وأضاف أن هذا القرار سارت نحوه فرنسا وألمانيا وفينزويلا سابقا، و تركيا مؤخرا، وقامت بسحب العملة القديمة وطرح العملة الجديدة بقيمة جديدة.

كما أكد أحمد الحيدوسي، أن استحداث عملة جديدة، سيسمح بالتحكم في معدل التضخم بسحب الكتلة النقدية الزائدة، كما سيمكن القرار من احتواء القطاع غير الرسمي واسترجاع الأموال الموجودة خارج القطاع الرسمي والتي قدرتها الحكومة بـ40 مليار دولار، كما سيسمح بالقضاء على النقود المزورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.