مسؤول يكشف الإجراءات المتخذة للتصدي لحرائق الغابات
span>إطلاق مشروع جزائري ـ كندي لصناعة طائرات إخماد الحرائق عبد الحميد خميسي

إطلاق مشروع جزائري ـ كندي لصناعة طائرات إخماد الحرائق

كشف رئيس مجلس التنمية الجزائري الكندي، غاني قلي، وجود مشروع مشترك بين البلدين قيد الدراسة، لصناعة الطائرات المختصة في مكافحة حرائق الغابات.

وأوضح قلي، في تصريح للإذاعة الجزائرية، خلال الملتقى الأول الجزائري الكندي حول مكافحة حرائق الغابات بالوسائل الجوية، أمس الاثنين، أن المجلس يطمح إلى مرافقة الجزائر للحصول على أرضية لصناعة الطائرات عبر شراكات مع متعاملين كنديين.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأضاف المتحدث أن المشاورات الجارية يمكن أن تفضي على المدى المتوسط إلى انشاء أرضية جزائرية كندية في مجال صناعة الطائرات، مشيرا إلى أن المشروع يتطلب عدة سنوات للتجسيد.

ولفت غاني قلي إلى أن الشراكة في هذا المجال جد متنوعة، إذ يمكن أن تبدأ عبر التخصص في مكافحة حرائق الغابات لتتبعها تدريجيا احتياجات أخرى على غرار الطيران المدني والعسكري.

وحسب المتحدث، ستتضمن هذه الأرضية مدرسة لمهن الطيران وحاضنة في مجال الصناعة الفضائية الجوية من أجل مرافقة الجزائريين في مكافحة حرائق الغابات عبر الجو وفق المعايير الدولية، مع تفضيل تطوير خبرة جزائرية على المديين المتوسط والطويل.

وقال رئيس المجلس، إن المشروع سيسهم في توفير مناصب شغل ونقل التكنولوجيا و المهارات من الطرف الكندي.

وأشار إلى أنه يتم العمل على تمكين الجزائر من أن تصبح رائدة في منطقتي المغرب العربي والمتوسط  في مكافحة حرائق  الغابات وإمكانية مساعدة بلدان أخرى.

من جانبه، وصف سفير كندا بالجزائر، ميشال ريان كالن، الشراكة بين الجزائر وكندا في مجال مكافحة الحرائق بأنها “تكتسي أهمية جوهرية” وتجسد علاقة “رابح رابح” بين البلدين.

وأبرز السفير “المستوى “العالي” الذي تتمتع به صناعة الطائرات الكندية مما يخولها لأن تصدر منتجاتها نحو 190 بلدا.

وتتجه الجزائر لاستئجار طائرات إخماد الحرائق، هذا الصيف، حسبما كشفت عنه مديرة حماية الثروة النباتية والحيوانية لدى المديرية العامة للغابات، إلهام كابوية.

وأوضحت كابوية أنه من بين الطائرات الست المستأجرة، تبلغ سعة 4 طائرات 3 آلاف لتر، بينما تبلغ سعة الطائرتين المتبقيتين 6 آلاف لتر.

شاركنا رأيك

  • فريفط زكريا

    الثلاثاء, مايو 2022 23:01

    هذا أفضل عرض ..على الأقل نصنع شيء… منذ 60 سنة الى الان لم نستطع صناعة اي شيء للأسف .. فقط صنعنا الفساد و التصريحات الفارغة و الكلام على الورق و العراقيل و البيروقراطية و التأجيل و التأخير..