span>إنشاء لجنة لمراقبة تصرفات المحامين أثناء زياراتهم للمحبوسين محمد لعلامة

إنشاء لجنة لمراقبة تصرفات المحامين أثناء زياراتهم للمحبوسين

قررت منظمة محامي الجزائر إنشاء لجنة لمراقبة تصرفات المحامين أثناء زياراتهم للمحبوسين في المؤسسات العقابية.

ويأتي هذا القرار بعد تكرار ملاحظة تجاوزات من طرف بعض المحامين تخل بشرف المهنة.

ونشرت المنظمة قرارا يتضمن تعيين 9 أعضاء من مجلسها مندوبين للنقيب على مستوى مؤسسة إعادة التربية والتأهيل الحراش.

ويتولى الأعضاء التحقيق بكل الوسائل القانونية من رقابة تصرفات المحاميات والمحامين في كل جوانبها على مستوى مؤسسة إعادة التربية والتأهيل ومدى التزامهم بأحكام النصوص المنظمة للمهنة وأخلاقيات الممارسة المهنية.

كما يراقب المعنيون أي محام في كل الأماكن المخصصة للمحامين على مستوى مؤسسة إعادة التربية بما في ذلك غرف المحادثات.

ويتولى الأعضاء تحديد قائمة بأسماء المحاميات والمحامين الذين تصرفوا بشكل يتناقض ويخرق قواعد وأخلاقيات المهنة وضوابطها وقواعدها القانونية والتنظيمية واتخاذ كل الإجراءات اللازمة في حقهم.

كما يتقرب مندوبو النقيب بشكل دوري من مدير وإدارة مؤسسة إعادة التربية والاطلاع على كل التقارير الموجهة حول تصرفات المحامين بمناسبة زيارة موكليهم على مستوى المؤسسة.

والأربعاء، أمر قاضي التحقيق بمحكمة الحراش بالعاصمة، بإيداع محامية من نقابة بومرداس رهن الحبس المؤقت على ذمة التحقيق، بعد توقيفها متلبسة بإدخال كمية معتبرة من المؤثرات العقلية إلى سجين نزيل بالمؤسسة العقابية بالحراش.

وتكررت الحادثة للمرة الثانية في أقل من عام، ففي جانفي الماضي أودعت محامية معتمدة لدى مجلس قضاء العاصمة تدعى “م.س” الحبس المؤقت، بعدما ضبطت متلبسة بمحاولة بتمرير كمية معتبرة من المؤثرات العقلية لموكلها، وهو سجين نزيل في المؤسسة العقابية بالحراش.

وفي 2016، أوقفت مصالح الدرك الوطني، محامية، ووضعتها رهن الحبس لتورطها في قضية فرار بارون المخدرات “أسامة” من سجن الحراش.

ملخص أسبوعي لأهم أحداث الأسبوع

سنرسل لك ملخصا أسبوعيا عن أهم الأخبار والأحداث مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

شاركنا رأيك