كورونا في الجزائر
مؤكدة 55,630 وفيات 1,897 متعافون 38,788 نشطة: 14,945 آخر تحديث: 24/10/2020 - 13:31 (+01:00)
الأخبار

إيكونوميست: هذه هي فرص عودة الحراك إلى الشارع

الحراك يُخرج الجزائر من دائرة الاستبداد

تناولت مجلة إيكونوميست البريطانية، في عددها الأخير مسألة عودة الحراك الشعبي في الجزائر إلى النشاط مجددا بعد انزياح جائحة كورونا (كوفيد19).

وتحدثت المجلة عن فرص عودة الحراك حيث باتت الشوارع -حسبها- دون غضب، وأشارت إلى أن الناس في الجزائر ملوا من الفشل الحكومي.

وقالت المجلة البريطانية، إن كورونا(كوفيد19)، ساعد السلطة بطريقة واحدة، فمع الإغلاق الشامل للبلاد لمنع انتشار الفيروس، أُجبر المتظاهرون على البقاء في بيوتهم، مع أن مئات الألاف منهم ظلوا يتظاهرون حتى بعد الإطاحة ببوتفليقة في أفريل 2019، ذلك أن المهمة التي أخرجتهم إلى الشوارع لم تنته بعد، فلا تزال النخبة السياسية والاقتصادية والعسكرية القديمة أو معظمها في السلطة، ولم تتغير طبيعة النظام.

 

وترى المجلة أن الحراك ظل ينظّم نفسه خلال السنوات الماضية في وقت كانت فيه حكومة بوتفليقة المريض عاجزة عن عمل الكثير، ولكن الوضع انعكس الآن حيث بات الحراكيون عاجزين عن عمل الكثير، ويريد الكثير منهم العودة إلى الشارع قبل أن تضر السلطة بهم أكثر، وهم يرونها سلطة ضعيفة جاءت نتيجة انتخابات قاطعها معظم الناخبين.

الحراك حسب المجلة يحاول البحث عن فرصة، خاصة أن الإغلاق العام فاقم الكثير من المظالم الاقتصادية والاجتماعية والتي كانت وراء خروج المحتجين في المقام الأول، فهناك الملايين بدون عمل ولا يحصلون على منافع بسبب خسارتهم أو أعمالهم.

 

يريد الحراك، كما تقول المجلة، أن يستغل مظاهر الإحباط والغضب، ولكن الاحتجاجات تظل أمرا خطيرا في وقت لا يزال فيه الفيروس منتشرا في البلاد، كما أن خروجا إلى الشوارع في ظل الإغلاق قد يمنح السلطة مبررا للقمع.

حالات كورونا في الجزائر

مؤكدة
55,630
وفيات
1,897
شفاء
38,788
نشطة
14,945
آخر تحديث:24/10/2020 - 13:31 (+01:00)

نبذة عن الكاتب

مراد بوقرة

مراد بوقرة

اترك تعليقا