الرئيسية » الأخبار » اتفاقية حول النقل بين الدول العربية دون الجزائر

اتفاقية حول النقل بين الدول العربية دون الجزائر

اتفاقية حول بين الدول العربية لم تشمل الجزائر

تجتمع ثماني دول عربية يومي 12 و13 سبتمبر الجاري لتفعيل اتفاقية لتنظيم نقل الركاب على الطرق بينها وعبرها دون الجزائر، عقب توجيه جامعة الدول العربية الدعوة لعقد الاجتماع الأول للجنة الفنية المشرفة على تنفيذ هذه الاتفاقية بين الدول العربية وعبرها.

ويتعلّق الأمر بكل من المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة قطر ودولة ليبيا والجمهورية اليمنية والجمهورية العربية السورية.

وجاءت هذه الخطوة بعد 17 عاما من اتفاق مجلس وزراء النقل العرب على اعتماد اتفاقية النقل بين الدول العربية، أي منذ عام 2004.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تشجيع السياحة العربية بين الدول وإزالة القيود ومعوقات النقل الدولي للركاب عبر الطرق بين الدول العربية، ويأتي ذلك رغبة في تعزيز وتنمية الروابط الاجتماعية والاقتصادية.

وتجتمع بموجب المادة (27) من الاتفاقية المذكورة هذه اللجنة والمكونة من ممثلي الأطراف المتعاقدة وهم ثماني دول عربية: المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية العراق ودولة فلسطين ودولة قطر ودولة ليبيا والجمهورية اليمنية والجمهورية العربية السورية المعلق عضويتها في الوقت الحالي.

كما يتم هذا الاجتماع بمشاركة ممثل عن الاتحاد العربي للنقل البري كمراقب.

ومن المنتظر أن تتخذ اللجنة قرارات ملزمة بموجب أحكام النظام الداخلي لمجلس وزراء النقل العرب بشأن المشاكل الناجمة عن تفسير وتطبيق هذه الاتفاقية وذلك بأغلبية ثلثي الأصوات.

فيما سيعرض مجلس وزراء النقل العرب على الدول المعنية القرار أو الخطوة التي يراها المجلس مناسبة، إذا تعذر اتخاذ أو تنفيذ هذه القرارات.

عدد التعليقات: (4)

  1. عبدالله عزام

    لوكان تصرا صح الجزائريين كامل يروحو ويقعدو في فلسطين يجو ويجيبو الراس تاع اايهود كامل …. تحيا الجزائر والجزائريين دائما وأبدا … حنا ما نطبعوش مع اايهود وما نمشوش مع اللي يمشي معاه

  2. يريدون فتح الطريق للكيان الغاصب لتجول بحرية في الشرق الاوسط لكنهم يعرفون انا الجزائر وتونس لن يقبلو لهذا لم يتم الربط معهم
    اللهم اصلح حالنا والهم اجعل هذا البلد امنا وسائر بلاد المسلمين يارب .اتحدو اتحدو الى متى .

  3. إبراهيم أولف

    لا ضير ولا ضرار ليس لها أي معنى أو تأثير على الجزائر فالدول العربية شأنها ضعيف جدآ لايقارن اصلآ ولايحسب له حساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.