الرئيسية » الأخبار » تصفية أحد أبرز موقعي اتفاق الجزائر حول السلام في مالي

تصفية أحد أبرز موقعي اتفاق الجزائر حول السلام في مالي

توفي الرئيس الدوري لتنسيقية الحركات الأزوادية سيدي إبراهيم ولد سيداتي، متأثرا بجروح عميقة، جراء إطلاق مسلح مجهول النار عليه بمالي.

وتوفي ولد سيداتي داخل غرفة العمليات متأثرا بالجروح التي أصابته، بعد أن نقل على الفور إلى المستشفى بعاصمة مالي باماكو.

وأكدت مصادر عائلية وطبية لموقع “صحراء ميديا” أن ولد سيداتي تعرض للاغتيال أمام منزله بالعاصمة المالية باماكو، من طرف شخص مجهول كان على متن دراجات نارية، حسبنا نقله موقع الشروق أونلاين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاغتيال لحد الساعة.

ويأتي هذا الاغتيال بعد أسابيع قليلة من استئناف اجتماعات لجنة مراقبة الاتفاق في كيدال أواسط فبراير.

مواقف في مالي من الاغتيال

في السياق، أدانت الحكومة المالية مقتل القيادي الأزوادي، مشيرة إلى أنّ الراحل أحد الفاعلين الرئيسيين في مسار السلام بمالي.

كما أشارت الحكومة في بيان لها إلى أن ولد سيداتي اغتيل في أعقاب هجوم شنه مسلحان مجهولان في باماكو.

كما أعلنت الحكومة في بيان لها فتحتها تحقيقا في ملابسات الحادثة.

من جانبها، أدانت تنسيقية الحركات الأزوادية ما وصفته “العمل الجبان”.

كما طالبت بضرورة إجراء تحقيق مستقل وشفاف يحظى بالتزام قوي من طرف السلطات الانتقالية، وأصحاب المصلحة في عملية السلام.

ويعد ولد سيد ابراهيم أحد القادة الرئيسيين الأزواديين الذين وقعوا على اتفاق السلم والمصالحة في باماكو 2015، المنبثق عن مسار الجزائر.

ويرأس ولد سيداتي وفد لجنة متابعة اتفاق السلام الموقع في الجزائر بين الحكومة المالية والحركات الأزوادية المسلحة، التي تسعى إلى استقلال إقليم “أزواد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.