الرئيسية » الأخبار » اجتماع مغلق لمجلس الأمن يناقش قضية الصحراء الغربية بعد صفقة ترامب والمغرب 

اجتماع مغلق لمجلس الأمن يناقش قضية الصحراء الغربية بعد صفقة ترامب والمغرب 

اجتماع مغلق لمجلس الأمن يناقش قضية الصحراء الغربية بعد صفقة ترامب والمغرب 

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يعتزم مناقشة قضية الصحراء الغربية يوم الاثنين، بعدما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء المحتلة مقابل تطبيع المملكة لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني.

وشكل إعلان ترامب الأسبوع الماضي تحولا عن سياسة أمريكية قائمة منذ فترة طويلة تجاه الصحراء الغربية، وقال دبلوماسيون إن ألمانيا طلبت عقد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع.

وأرسلت كيلي كرافت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، إلى الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش وإلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء الماضي نسخة من إعلان ترامب الذي يعترف “بأن كامل أراضي الصحراء الغربية جزء من المملكة المغربية”.

وكانت الولايات المتحدة قد أيدت وقفا لإطلاق النار في عام 1991 بين المغرب وجبهة البوليساريو والتي تسعى إلى إقامة دولة مستقلة على أرضها في الصحراء الغربية، وتراقب قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة وقف إطلاق النار.

وقال ستيفان دوغاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن موقف غوتيريش “لم يتغير”.

وأضاف دوغاريك “مايزال مقتنعا بإمكانية التوصل إلى حل لمسألة الصحراء الغربية، وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وكان الرئيس عبد المجيد تبون أكد مؤخرا، أن ما يحدث في المنطقة المغاربية متوقعا بالنسبة للجزائر، مشدّدا على عن الجزائر أقوى مما يتوقعه بعضهم في إشارة إلى نظام المخزن.

وجدير بالذكر أن الوزير الأول عبد العزيز جراد، حذر هو الآخر من مغبة جلب الكيان الصهيوني بالقرب من حدود الجزائر.

واعتبر مدير المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة، عبد العزيز مجاهد، أن التطبيع المغربي مع إسرائيل يهدد استقرار المنطقة، خاصة الجزائر.

وأشار مجاهد، إلى أن العدوان العسكري المغربي بمنطقة الكركرات، كشف للعلن من هو الشريك والحليف والعدو.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.