الرئيسية » رياضة » احتفاء افتراضي بذكرى بلوغ المنتخب الجزائري الدور الثاني من الـ”مونديال”

احتفاء افتراضي بذكرى بلوغ المنتخب الجزائري الدور الثاني من الـ”مونديال”

احتفاء افتراضي بذكرى بلوغ المنتخب الجزائري الدور الثاني من الـ"مونديال"

باتت جماهير المنتخب الجزائري تحتفي افتراضيا، في كل مرة بذكريات إنجازات سابقة، حققتها كتيبة “الخضر” في مختلف المنافسات القارية والعالمية.

ويصادف يوم الـ26 جوان من كل سنة، ذكرى تحقيق المنتخب الجزائري لانجاز تاريخي، بتأهله لأول مرة في التاريخ إلى الدور الثاني من منافسة كأس العالم.

واستهلت الجماهير الجزائرية، سهرة أمس الجمعة، احتفاءها الافتراضي، باستعادتها لذكريات تخطي أشبال الناخب الوطني السابق وحيد حاليلوزيتش، دور المجموعات لأول مرة في تاريخ مشاركات الجزائر “المونديالية”، بنشر صور الفرحة ومقاطع فيديو عدة من مباراة ورسيا.

ويعود الإنجاز التاريخي إلى يوم 26 جوان 2014، وفيه اصطاد “محاربو الصحراء” خصمهم منتخب “الدب الروسي”، في المباراة الثالثة من منافسات المجموعة الثامنة، التي لعبت على أرضية ميدان ملعب مدينة كوريتيبا، بحضور أزيد من 39 ألف مُتفرج.

ورغم افتتاح المنتخب الروسي لعداد نتيجة تلك المباراة في وقت مبكر، بتسجيل المهاجم ألكسندر كوكورين الهدف الأول في الدقيقة الـ06، إلا أن عناد رفاق مجيد بوقرة، جعل الكتيبة الروسية تتلقى هدف التعادل في الدقيقة الـ60، برأسية من المهاجم إسلام سليماني.

وأحدث هدف تعادل المنتخب الجزائري، فرحة هيستيرية لدى الجماهير الجزائرية، التي غصت بها مدرجات ملعب أرينا دي بايكساد، صانعة صورا ستبقى خالدة في ذاكرة سجلات مُشجعي منافسة كأس العالم.

ولم يتمكن المنتخب الروسي من مضاعفة النتيجة، رغم كل المحاولات التي تكسرت عند الجدار الدفاعي، الذي صنعه الحارس رايس وهاب ومبولحي ورفاقه، لتكون صافرة الحكم النهائية، بمثابة كتابة تاريخ جديد للمنتخب الجزائري في كأس العالم.

وتأهل محرز ورفاقه إلى الدور الثاني من “مونديال” البرازيل 2014، بعد خسارتهم في المباراة الأولى أمام المنتخب البلجيكي بثنائية لواحد، قبل التدارك برباعية لاثنين أمام المنتخب الروسي في الجولة الثانية، أتبعوها بتعادل ثمين بهدف لمثله أمام كتيبة “الدب” الروسي.

واصطدم طموح المنتخب الجزائري في تخطي الدور الثاني، بواقعية المنتخب الألماني في الدور ثمن النهائي، في مباراة كانت مثيرة جدا، جرجر فيها فيغولي ورفاقه أبطال العالم إلى 120 دقيقة، خسروا فيها بنتيجة هدفين لهدف، ليغادروا المنافسة كاسبين قلوب غالبية الجماهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.