span>احتياطي النقد الأجنبي بالجزائر في منحى تصاعدي أميرة خاتو

احتياطي النقد الأجنبي بالجزائر في منحى تصاعدي

سجّل احتياطي النقد الأجنبي في الجزائر ارتفاعا بنسبة 11.4 بالمائة خلال الـ9 أشهر الأولى لسنة 2023.

وارتفع في شهر مارس 2023 إلى 61.9 مليار دولار، ليواصل الارتفاع إلى 68.04 مليار دولار في شهر يونيو من ذات السنة.

وفي سبتمبر 2023 حقّق ارتفاعا ملحوظا ليصل إلى 68 مليار دولار.

ووفقا لبيانات وكالة “اقتصاد الشرق”، فإن احتياطي النقد الأجنبي وصل إلى 44.7 مليار دولار في سبتمبر 2021، و52.8 مليار دولار في سبتمبر 2022.

كما قُدّر بـ45.3 مليار دولار في ديسمبر 2021، وارتفع إلى غاية 61 مليار دولار في الشهر ذاته من سنة 2022.

وتُظهر البيانات المتاحة أن احتياطي النقد الأجنبي في الجزائر يعرف منحى تصاعديا.

وبالعودة إلى الوصعية المالية والاقتصادية للبلاد، أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مرخرا،  أن الجزائر وصلت إلى المؤشرات التي تضع الاقتصاد الوطني على سكة النجاعة والتنافسية وحققت على المستوى الاجتماعي إضافات ومكاسب غير مسبوقة للتكفل بمستوى المعيشة، وحفظ كرامة الجزائريات والجزائريين.

ويبدو أن الأرقام الإيجابية التي حققها الاقتصاد الوطني ستُترجم إلى إجراءات تنعكس إيجابا على الوضع الاجتماعي، إذ أكد وزير المالية لعزيز فايد، أن ميزانية سنة 2024 تهدف بشكلٍ أساسي إلى الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، ودعم الاستثمار، وتخفيف الإجراءات الضريبية على المؤسسات الناشئة.

كما أفصح أنها تتضمن زيادةً في الأجور بنسبة 23% تشمل 2.6 مليون موظف، مع استمرار دعم الدولة لمختلف المواد الاستهلاكية الأساسية كالقمح والحليب والسكر والماء، بالإضافة لقطاعيّ التعليم والصحة.

شاركنا رأيك

  • محاور

    الأربعاء, مارس 2024 08:50

    ليس هناك منحى تصاعدي، فهناك صعود و نزول لإحتياطي حسب الظروف و الإحتياجات، مؤخرا قامت الجزائر بإقتناء شحنات كبيرة من القمح، ما ينقص قليلا من هاد الإحتياط، ثم يرتفع في شهر جويلية لسبتمبر ككل هاته الأعوام التلاتة الأخيرة لحدود 70 مليار دولار كأعلى سقف، الإقتصاد الجزائري يبقى هشا و معرض لإنتكاسة إقتصادية على المدى المتوسط، فالحكومة الجزائرية عليها عدم التفاؤل إطلاقا و مضاعفة الجهود و العمل.