الرئيسية » الأخبار » استحداث قطب جزائي لمحاربة الأخبار الكاذبة على مواقع التواصل.. ما مدى فعاليته؟

استحداث قطب جزائي لمحاربة الأخبار الكاذبة على مواقع التواصل.. ما مدى فعاليته؟

رئيس الجمهورية يعلن حدادا وطنيا على أرواح ضحايا الحرائق

يبدو أن محاربة الأخبار الكاذبة، والمغلوطة بدأت تنال حصة الأسد من اهتمام الحكومة الجزائرية، وبعد تحذيرات بعض أعضاء الحكومة بخصوص تداول الشائعات، ها هو رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يأمر باستحداث قطب جزائي جديد مكلف بمتابعة الجرائم السيبرانية.

في السياق ذاته، طالب رئيس الجمهورية خلال الاجتماع الدوري للمجلس الأعلى للأمن بمتابعة “المتورطين في نشر الأخبار الكاذبة عبر منصات التواصل الاجتماعي بغرض التهويل“.

وجاءت هذه التعليمة ضمن جملة من التعليمات المتعلقة بالوضع الأمني، خاصة تلك المتعلقة بمشكل الشغل في الجنوب.

الأحداث تجاوزت المشرع

في هذا الخصوص، قال الخبير الدولي في تكنولوجيا الاتصال والمعلومات يوسف بوشريم، في حوار مع “أوراس”، إنه لا يمكن محاربة الأخبار الكاذبة والهجمات السيبرانية إلا سيبرانيا، إذ يجب دحض الأخبار المغلوطة عن طريق استحداث هيئات إخبارية ومواقع إلكترونية تنشر أخبارا ذات مصداقية تنافس الجهات المغرضة.

وأضاف بوشريم، أن التكنولوجيا تحارب بالتكنولوجيا، مؤكدا أن وسائل التواصل الاجتماعي لا يمكن مراقبتها.

وأوضح الخبير الدولي، أن هنالك عديد الدول استعانت بالعدالة لمحاربة بعض الجرائم الإلكترونية على غرار الابتزاز والاحتيال وتقمص شخصيات سياسية، لكنها لم تستغني عن الخبراء المختصين في التكنولوجيا، باعتبار أن المشرع عبر العالم تجاوزته الأحداث، ومن الصعب عليه تكييف القوانين.

جرائم من نوع خاص

وصادق البرلمان في أفريل الماضي على إدخال تعديلات على قانون العقوبات بينها مواد تنص على تجريم “نشر وترويج أنباء كاذبة”.

ونصت المواد على معاقبة “كل من ينشر أو يروج أخبارا كاذبة عمدا بأي وسيلة من شانها المساس بالأمن والنظام العموميين بالحبس من سنة واحدة إلى ثلاث سنوات”.

ومن الناحية القانونية، يرى المحامي يزيد بجة لمنصة أوراس، أن استحداث قطب جزائي مكلف بمتابعة الجرائم السيبرانية من شأنه تخفيف العبء على المحاكم العادية، لاسيما وأن المحاكم الجزائرية تستقبل يوميا عديد القضايا المتعلقة بالجرائم الإلكترونية، والتي تتعدى نصف المشاكل المطروحة على العدالة.

وأضاف المتحدث ذاته، أن الجرائم المتعلقة بالأخبار الكاذبة، هي جرائم من نوع خاص تتطلب إجراءات خاصة، “كإجراء خبرة لتتبع مصدر المعلومة، من خلال اتباع عنوان الـ “IP” وهذا يتطلب وجود قضاة مختصين.

وبالعودة إلى الإطار القانوني لهذا القطب، قال الخبير القانوني ذاته، إنه سيتم تكييف الوقائع التي تسمى أخبارا كاذبة بجرم القذف والتشهير.

يذكر أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، سبق وأن ندد بتداول الأخبار المغلوطة عبر منصات التواصل الاجتماعي التي من شأنها زرع البلبلة.

عدد التعليقات: 1

  1. الاخبار الكاذبة نحاربها بالاخبار الصحيحة هدا مساس بحرية الراء و تكميم الافواه حتى لا نكشف اخطاء الاخرين و فشلهم في تسيير الشؤون العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.