الرئيسية » الأخبار » استمرار المفاوضات بين الجزائر وروسيا حول لقاح “سبوتنيك”

استمرار المفاوضات بين الجزائر وروسيا حول لقاح “سبوتنيك”

الجزائر تبحث مع روسيا سبل مكافحة فيروس كورونا

أكد سفير روسيا بالجزائر، إيغور بيليايف، اليوم الأربعاء، استمرار المفاوضات بين الجزائر وروسيا، من أجل اقتناء اللقاح الروسي “سبوتنيك“.

 وأمر الوزير الأول عبد العزيز جراد، خلال الاجتماع المخصص لاختيار لقاح كورونا، باتخاذ كل التدابير وتعبئة الموارد الضرورية لضمان وفرة اللقاح.

 

وكشف بيان الوزارة الأولى، أن اللجنة العلمية قد حدّدت قائمة للمخابر الـمُطورة للقاحات، وأن عقود التسليمات الأولى يجري استكمالها.

وأكدت مصادر إعلامية، أنّ اللجنة العلمية لمتابعة ورصد فيروس كورونا في الجزائر، اقترحت على الحكومة اقتناء اللقاح البريطاني “أسترازينيكا” والروسي “سبوتنيكV “.

وأضافت المصادر نفسها أن اللقاحين تم اقتراحهما خلال الاجتماع الذي عقده الوزير الأول عبد العزيز جراد مع اللجنة العلمية، من أجل اختيارالمراد استيراده تحسبا لبدء حملة التطعيم شهر جانفي الداخل، وفق تعليمات الرئيس عبد المجيد تبون.

وجاء اختيار اللجنة لهاذين اللقاحين للعديد من المزايا منها الفعالية بالإضافة إلى السعر المعقول.

وكانت شركة أسترازينيكا التي تنتج لقاحا طوره علماء في جامعة أكسفورد، علقت التجارب السريرية الثالثة دوليا لمدة أسبوع بعد الإبلاغ عن إصابة نادرة في النخاع الشوكي في أحد المشاركين في تجربة المملكة المتحدة.

وعلقت الولايات المتحدة الأمريكية التجارب لأسابيع على اللقاح الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالواعد، قبل استئنافها مجددا، مع إجراء إدارة الغذاء والدواء الأميركية مراجعة مستقلة، وهذا ما جعل بيانات التجارب تتأخر نسبيا.

وخلصت في النهاية إلى أنه لم يكن سبب الشكل النادر من التهاب النخاع الشوكي لدى المصابة في المملكة المتحدة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.