span>استهداف منزل عبد الحميد الدبيبة برشقات صاروخية أميرة خاتو

استهداف منزل عبد الحميد الدبيبة برشقات صاروخية

أفادت تقارير إعلامية، أن بيت رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة تعرض إلى قصف صاروخي.

وأكدت وكالة “رويترز”، نقلا عن وزير ليبي، أن قذائف صاروخية رشقت منزل عبد الحميد الدبيبة.

ولم يتم الكشف لحد الساعة، عمّا إذا تسبب الهجوم الصاروخي عن أية خسائر بشرية.

ونشرت قوات الأمن، آليات في المنطقة بعد سماع دوي الانفجار.

من جهتها، نشرت صحيفة “المرصد” الليبية، صورا قالت إنها تُظهر الدبيبة وهو يستقبل وفداً من حكومته والمجلس الرئاسي بعد تعرض منزله في حي الأندلس لهجوم من مجهولين.

ولحدّ الساعة، لم تكشف القنوات الرسمية في ليبيا، أية تفاصيل حول الحادثة، في حين لم تتبنى أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وتعيش الجارة ليبيا، حالة من اللاستقرار، لاسيما وأنها لم تُنظم لحد الساعة انتخابات رئاسية وتشريعية من شأنها العودة بالبلاد إلى النظام الدستوري.

من جهتها، عبّرت الجزائر في عديد المناسبات عن دعمها ووقوفها إلى جانب الجارة الشرقية.

وترفض الجزائر أي تدخل في القرار الليبي وتدعو إلى الحفاظ على السيادة الوطنية لهذا البلد الشقيق.

من جهته، دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الشعب الليبي إلى الشروع في رسم مستقبله وفق استحقاقات وطنيه تشارك فيها جميع الأطراف الليبية وتغليب المصلحة العليا لليبيا والعمل على لم الشمل والتطلع إلى ليبيا آمنة ومستقرة.

يشار إلى أن ليبيا كانت على موعد مع تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية نهاية سنة 2021، لكن الخلافات بين الفرقاء الليبين بالأخص حول الدستور أدى إلى تأجيل الاستحقاقات دون تحديد تاريخ جديد لها.

شاركنا رأيك