الرئيسية » الأخبار » استياء الجالية من شروط الحكومة للدخول إلى الجزائر

استياء الجالية من شروط الحكومة للدخول إلى الجزائر

استياء الجالية من شروط الحكومة للدخول إلى الجزائر

عبّر عدد من أفراد الجالية الجزائرية بالخارج عن استيائهم من التدابير التي حددتها الحكومة بخصوص قرار الفتح الجزئي للحدود الجوية بداية من 1 جوان القادم.

ووصف عدد من الجزائريين الراغبين في دخول بلادهم الشروط التي أعلنت عنها الحكومة، اليوم الإثنين، بالتعجيزية والمجحفة في حقهم.

وتجبر الإجراءات الـمسافر القادم نحو الجزائر على تقديم نتيجة سلبية لاختبار RT-PCR، تاريخ إجرائها يقل عن 36 ساعة قبل من تاريخ السفر.

كما تفرض على القادمين إلى الوطن، التسديد الـمسبق للتكاليف الـمتعلقة بالحجر الصحي الإجباري، الذي يجب أن يخضع له كل مسافر عند وصوله إلى التراب الوطني لمدة 5 أيام، وكذا تكاليف اختبار الكشف عن فيروس “كورونا” عند انتهاء مدة الحجر”.

وقال النائب السابق عن الجالية الجزائرية بالخارج نور الدين بلمداح: “رحلات جانفي وفبراير 2021 التي كانت تسمى برحلات الإجلاء كانت أسهل وأرخص من رحلات جوان التي هي فتح جزئي للحدود”.

وعلق الصحافي الجزائري المقيم بقطر مجيد بوطمين، على قرار الحكومة: “بعد طول انتظار لفتح الأجواء شروط تعجيزية وانتقائية بين أفراد الجالية ما هذه القرارات”.

وأضاف: “عذرا خالي العزيز الترحم على روحك مؤجل إلى حين”.

وكتبت الجزائرية بسمة لبوخ الموجودة بالعاصمة البريطانية لندن: “فتح الأجواء بطعم الإجلاء.. شروط تعجيزية وإجحاف كبير في حق الجالية”.

ودوّن عبد القادر درماس الموجود بالعاصمة الفرنسية باريس: “السلطة الجزائرية البائسة تحتال على مواطنيها المقيمين بالخارج بإجبارهم على دفع 5 أيام في فندق حتى لو كان الفحص سلبي بالإضافة إلى فحص عند الوصول والمغادرة، نظام يسرق المواطن”.

وجاء في بيان لمصالح الوزير الأول أن “الخطوط الجوية الجزائرية ستضمن ثلاث رحلات أسبوعية من وإلى فرنسا (رحلتان إلى باريس، ورحلة واحدة إلى مرسيليا)، رحلة أسبوعية واحدة (01) من وإلى تركيا (إسطنبول)، رحلة أسبوعية واحدة (01) من وإلى إسبانيا (برشلونة)، ورحلة أخرى من وإلى تونس (تونس العاصمة)”.

ويرخص في مرحلة أولى، لـمطارات الجزائر العاصمة، ووهران وقسنطينة، فقط، باستقبال المسافرين عند الوصول أو المغادرين نحو الوجهات سالفة الذكر، يضيف البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.